مساعي بريطانية لمضاعفة إنتاج مصفاة البصرة (رويترز)

أعلنت القوات البريطانية في البصرة عن إمكانية أن تضاعف مصفاة البصرة إنتاجها في السابع والعشرين من الشهر الجاري فيما يعد خطوة رئيسية لتوفير احتياجات العراقيين من الوقود.

وتوقع الميجر مارك تيلي الضابط المسؤول عن الفريق البريطاني في المصفاة التي أنشئت قبل تسعة وعشرين عاما أن ترتفع طاقتها الإنتاجية إلى 140 ألف برميل يوميا إذا ما أعيد فتح خط أنابيب هام بين البصرة وبغداد في 25 مايو/ أيار الجاري.

وقال تيلي "ننتج نحو 68 ألف برميل يوميا الآن، وسنصل للطاقة القصوى عند 140 ألف برميل يوميا في 27 مايو".

وتفي المصفاة التي تنتج وقود الديزل والبنزين والكيروسين باحتياجات جنوب العراق من الوقود حيث أدى نقصه لحالة من الغضب العام.

وأضاف تيلي أن هناك مشاكل في التوزيع بسبب استمرار إغلاق خط الأنابيب الممتد إلى بغداد وعجز خط السكك الحديدية الذي يربط بين البصرة وبغداد عن نقل إمدادات الوقود.

ورأى الخبير النفطي البريطاني كيث جيمس ضرورة العمل على تشغيل المصفاة بشكل سليم لضمان جذب الاستثمارات.

وقد عاد جميع العاملين تقريبا في المصفاة ويبلغ عددهم 2600 عراقي للعمل بعدما جرى تدريب قوة أمن عراقية للمساعدة في حراستها.

المصدر : رويترز