رئيس أوبك (يمين) يشعر بالقلق من تدهور الأسعار، والأمين العام (يسار) لا يستبعد التدخل مبكرا (رويترز)
قال الأمين العام لمنظمة أوبك ألفارو سيلفا اليوم الأربعاء إن المنظمة تنتظر لترى تأثير قرارها خفض المعروض اعتبارا من يونيو/ حزيران المقبل، وإنها تتابع السوق عن كثب. وأضاف أن اتخاذ أوبك لإجراء آخر قبل هذا الموعد أمر غير مستبعد إذا دعت الحاجة للحفاظ على أسعار النفط في إطار نطاقها المستهدف.

وقال سيلفا "قررنا في آخر اجتماعاتنا سحب مليوني برميل يوميا بهدف الحيلولة دون استمرار تراجع الأسعار.. سننتظر ونرى نتائج هذا القرار، وكلنا يعلم أن هذا القرار لن يحقق نتائج فورية". وأضاف أن "الفترة بين اجتماع 24 أبريل/ نيسان واجتماع 11 يونيو/ حزيران فترة مراقبة معقولة، لكن ذلك لا يعني أن أيدينا ستكون مكتوفة حتى ذلك الحين".

وأعرب رئيس المنظمة عبد الله العطية عن قلقه لهبوط الأسعار وقال إنه على اتصال بوزراء آخرين لبحث كيفية التدخل. وصرح للصحفيين عقب اجتماع مع وزير الطاقة الأميركي سبنسر أبراهام "أنا أشعر بقلق شديد بشأن انخفاض الأسعار". وأضاف "أنا على اتصال بوزراء آخرين ونعمل على الاتفاق على إجراء ما للتدخل في السوق".

الأسعار تتحسن
وفي لندن انتعشت الأسعار بعد هبوط استمر ستة أيام متتالية إثر أنباء عن مشاورات في أوبك بشأن كيفية التدخل في السوق لوقف الهبوط. وارتفع خام برنت 44 سنتا إلى 23.70 دولارا للبرميل بعدما بلغ أدنى مستوياته في خمسة أشهر أمس عند 23.05 دولارا للبرميل. وارتفع الخام الأميركي الخفيف 49 سنتا إلى 25.73 دولارا للبرميل.

وقال كريستوفر بيلو من برودنشال باش إنترناشيونال للسمسرة إن "السوق مهددة بهبوط حتى يبدأ تنفيذ التخفيضات التي وعدت بها أوبك". ونزلت الأسعار 8% في أسبوع مع وصول شحنات من صادرات أوبك إلى الأسواق الغربية.

ويوم الخميس الماضي وافقت أوبك على زيادة سقف الإنتاج الرسمي في حين تعهدت بخفض الإمدادات الإضافية التي ضختها خلال الحرب ضد العراق. إلا أن الاتفاق فشل في تحسين المعنويات في سوق النفط التي تراجعت بمقدار الثلث منذ الشهر الماضي.

المصدر : وكالات