طيران الإمارات تحقق أرباحا قياسية رغم الحرب
آخر تحديث: 2003/4/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/29 هـ

طيران الإمارات تحقق أرباحا قياسية رغم الحرب

طيران الإمارات إحدى أسرع شركات الطيران نموا في العالم (أرشيف)

أعلنت مجموعة الإمارات للطيران عن ارتفاع أرباحها الصافية للسنة المالية 02/2003 بنسبة 74% مقارنة مع السنة السابقة رغم التوتر الذي ساد المنطقة بسبب الحرب على العراق والذي جاء ضمن السنة المالية للمجموعة.

وقال رئيس المجموعة الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم في مؤتمر صحفي إن أرباح المجموعة للسنة المالية الماضية وصلت 1.05 مليار درهم (286 مليون دولار). وأضاف أن شركة طيران الإمارات التابعة للمجموعة والتي تعد إحدى أسرع شركات الطيران نموا في العالم، حققت نموا مذهلا إذ ارتفعت أرباحها 94% لتصل 906.7 ملايين درهم مقارنة مع 468.2 مليونا في العام السابق.

ومجموعة الإمارات التي تملكها حكومة دبي هي إحدى أكبر الشركات بالخليج، وهي أداة الحكومة لجعل الإمارة مركزا سياحيا عالميا. وقال الشيخ أحمد "شكلت نتائج هذا العام أكبر نجاح لنا في تاريخ الشركة" مضيفا أن مجمل أرباح المجموعة ارتفع 31% إلى 10.2 مليارات درهم مقارنة مع 7.8 مليارات في العام الماضي.

وأشار الشيخ أحمد إلى أن الأرصدة النقدية لدى المجموعة ارتفعت إلى 4.8 مليارات درهم من 3.4 مليارات في السنة المالية السابقة. وتوقع رئيس المجموعة نتائج طيبة لطيران الإمارات هذا العام، مشيرا إلى أن هذه النتائج تضمنت الأشهر التي تصاعد فيها التوتر في المنطقة بسبب الحرب على العراق ورغم ذلك فقد كانت النتائج جيدة.

لا خوف من مرض سارس

أحمد بن سعيد آل مكتوم
وقال إن شركته لا تنوي إلغاء رحلاتها إلى دول شرق آسيا حيث ينتشر مرض سارس، وإنها ستقوم عوضا عن ذلك بتعزيز إجراءات السلامة خاصة بالنسبة لموظفيها وأطقمها وكذلك التحقق من المسافرين والتأكد من عدم انتقال المرض. وأشار إلى أن المرض سيؤثر جزئيا في نشاطات الشركة إلا أن مجمل العمليات ستكون جيدة.

وكشف الشيخ أحمد عن نية طيران الإمارات تشغيل رحلات مباشرة إلى بغداد وأنها ستكون جاهزة للقيام بذلك اعتبارا من شهر يونيو/ حزيران المقبل إذا سمحت الظروف في العراق من حيث إعادة تأهيل المطار وتشكيل سلطة لتشغيله.

وأفاد رئيس الشركة أن حكومة دبي تستثمر مئات ملايين الدولارات في التوسعات المستقبلية لمطار دبي التي تشمل بناء مجمع ضخم يرفع الطاقة الاستيعابية إلى 60 مليون مسافر سنويا، وإنشاء مركز خاص للشحن قادر على مناولة مليون طن.

وكشف أن مساهمة طيران الإمارات في اقتصاد دبي خلال السنة المالية الماضية بلغ أربعة مليارات درهم في صورة إنفاق مباشر، بالإضافة إلى إنفاق غير مباشر عبر أطراف ثالثة لا يقل عن ستة مليارات درهم.

وتوقع الشيخ أحمد ارتفاع حجم أسطول طيران الإمارات المكون حاليا من 51 طائرة إلى نحو 100 طائرة خلال ست أو سبع سنوات. وفي عام 2001 أصبحت طيران الإمارات أول شركة خطوط في العالم تطلب شراء الطائرة العملاقة إيرباص 380/أ بعدما وقعت طلبية لشراء 22 طائرة. وسيتم التسليم بين عامي 2006 و2008.

المصدر : وكالات