علي النعيمي
أعلن التلفزيون السعودي اليوم أن وزير النفط علي النعيمي احتفظ بمنصبه في تعديل وزاري بالمملكة. وينسب الفضل بدرجة كبيرة إلى النعيمي باعتباره مهندس إستراتيجية أوبك للحفاظ على أسعار النفط عند مستوى 25 دولارا للبرميل خلال السنوات الأربع الماضية.

وكان النعيمي (67 عاما) الذي يشغل هذا المنصب منذ ثماني سنوات، القوة الدافعة وراء سلسلة تخفيضات في الإنتاج أجرتها أوبك أدت إلى صعود الأسعار بعد فشل المنظمة في وقف تراجعها حتى بلغت عشرة دولارات للبرميل عام 1998.

وكانت صحف سعودية قالت الأسبوع الماضي إن نحو 11 وزيرا يمثلون تقريبا نصف الحكومة قد يخرجون من التشكيل الحكومي الجديد بمن فيهم النعيمي ووزراء الصناعة والتجارة والإعلام والتعليم العالي والعدل.

وتولى النعيمي إدارة شركة أرامكو السعودية قبل تعيينه وزيرا للنفط عام 1995 ولديه دراية واسعة بسوق النفط وكلمته لها وزن كبير لدى أوساط المتعاملين به. وقال رئيس شركة بيرا إنرجي الاستشارية في نيويورك غاري روس عن النعيمي "لديه سجل رائع في مجاله، ومنذ بداية عام 2000 حافظ على الأسعار في النطاق المستهدف لأوبك بين 22 و28 دولارا طوال 29 شهرا". وأضاف أن "أسلوبه الماهر في الإدارة يضيف دولارا واحدا على الأقل إلى سعر كل برميل من النفط".

وخاض النعيمي مساومات صعبة مع شركات الطاقة الغربية التي اختارتها الرياض للمشاركة في تطوير احتياطيات المملكة من الغاز بكلفة 25 مليون دولار.

المصدر : وكالات