قال وزير المالية الروسي أليكسي كودرين اليوم الثلاثاء إنه يمكن إلغاء أو إعادة جدولة جزء من الديون العراقية التي ورثتها موسكو من العهد السوفياتي ليخفف بذلك موقفه السابق من هذه القضية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر قال كودرين إن روسيا لن تلغي ديون العراق حتى تلغى الديون المستحقة على موسكو. وتتعارض تصريحات كودرين السابقة هذه مع إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استعداد موسكو لدراسة دعوة واشنطن لإلغاء جزء من ديون بغداد البالغة نحو ثمانية مليارات دولار وفق أغلب التقديرات.

وقال كودرين للصحفيين "لا نستبعد من حيث المبدأ إعادة هيكلة ديون العراق. نفكر في إعادة جدولة جزء وربما إلغاء جزء.. في حالة توصل جميع الدائنين لهذا القرار ولكن ذلك لا يعني إلغاء كل الدين". ولم يشر الوزير لحجم الدين الذي ربما تكون روسيا مستعدة للتنازل عنه.

ودعت الولايات المتحدة روسيا وفرنسا وألمانيا للإسهام في إعادة بناء العراق بإلغاء جزء أو كل القروض التي قدمت في عهد الرئيس صدام حسين وقالت ألمانيا وفرنسا وهما عضوان في نادي باريس إلى جانب روسيا إن مناقشة ديون العراق أمر سابق لأوانه.

ويعتقد أن الديون المستحقة على العراق تبلغ نحو 142 مليار دولار إلى جانب ما يصل إلى 300 مليار دولار تعويضات عن الأضرار الناجمة عن غزوه الكويت.

المصدر : رويترز