قال مصدر في البنك الإسلامي للتنمية اليوم الثلاثاء إن البنك وقع مع المشتري الرسمي الرئيسي للقمح في مصر ثلاث اتفاقيات قروض تبلغ قيمة كل منها 25 مليون دولار منذ أوائل مارس/ آذار الماضي. ومن المتوقع إبرام خمس اتفاقيات أخرى مماثلة في الشهور المقبلة.

وقال المصدر إن القروض التي قدمها البنك الإسلامي للهيئة العامة للسلع التموينية ويغطي كل منها مدة عام مخصصة لشراء القمح، وستدفع مباشرة للموردين الذين يفضل أن يكونوا من الدول الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية.

وقالت هيئة السلع التموينية إن قروض البنك الذي يتخذ من جدة مقرا له ستتيح لها مرونة أكبر في مشتريات القمح.

ومصر من أكبر مستوردي القمح في العالم وتفضل تقليديا القمح الأميركي، لكنها بدأت مؤخرا تتطلع إلى استيراد القمح من الهند وباكستان وأوكرانيا وروسيا ودول أخرى.

وقال المصدر "في السنة الهجرية الحالية التي بدأت في مارس/ آذار وضع البنك الإسلامي للتنمية والهيئة العامة للسلع التموينية ثلاث اتفاقيات قروض قيمة كل منها 25 مليون دولار. لم تدفع الأموال بعد، وسيكون هناك على الأرجح نحو ثماني اتفاقيات قروض إجمالا خلال السنة الهجرية الحالية مثلما حدث في السنة الماضية". وأضاف "سياسة البنك هي تشجيع التجارة بين الدول الأعضاء".

المصدر : رويترز