أستراليا تتحرك لنيل نصيبها في العراق
آخر تحديث: 2003/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/21 هـ

أستراليا تتحرك لنيل نصيبها في العراق

ألكسندر داونر
أعلنت الحكومة الأسترالية نيتها إرسال وفد من الخبراء الزراعيين إلى العراق الذي يعد واحدا من أكبر أسواق القمح الأسترالي، وذلك للتباحث مع مسؤولي الإدارة الأميركية هناك بشأن إشراك كانبيرا في جهود إعادة إعمار العراق والفوز بنصيب من عقود إصلاح القطاع الزارعي فيه.

وأعلن وزير الخارجية ألكسندر داونر اليوم الثلاثاء أن الوفد الأسترالي سيرأسه الخبير في شؤون الأمن الغذائي والإصلاح الزراعي تريفور فلوغ الرئيس السابق لشركة أي دبليو بي التي تحتكر صادرات القمح الأسترالي.

وقال داونر في بيان "سيقوم السيد فلوغ بزيارة مبكرة إلى المنطقة لتقييم الظروف على أرض الواقع وتحديد الأولويات القصوى للمساعدات التي تقدمها أستراليا". يذكر أن أستراليا شاركت في الغزو الأنغلوأميركي بقوة قوامها نحو ألف جندي.

وتبيع أستراليا للعراق نحو مليوني طن سنويا من القمح تقدر قيمتها بنحو 800 مليون دولار أسترالي (490 مليون دولار أميركي) في إطار برنامج "النفط مقابل الغذاء". وبينما تضع الحرب أوزارها يطالب المزارعون في الولايات المتحدة وأستراليا -وهما من أكبر الدول المصدرة للمنتجات الزراعية- بحصة في السوق العراقية.

ويريد المزارعون الأميركيون استعادة حصتهم في السوق العراقية التي راجت بالقمح الأميركي في الفترة بين عامي 1989 و1991 إذ استوردت آنذاك نحو مليون طن من القمح سنويا، كما كانت من أكبر أسواق الأرز الأميركي. لكن بغداد لم تشتر كميات كبيرة من القمح الأميركي منذ ذلك الحين.

وأعلنت وزارة الزراعة الأميركية أمس الاثنين أن دان أمستوتز المسؤول السابق في قطاع الزراعة بالولايات المتحدة والمفاوض التجاري سيرأس جهود إصلاح القطاع الزراعي في العراق.

وقال داونر إن أستراليا في وضع يؤهلها للمساعدة في إحياء القطاع الزراعي وبصفة خاصة في مجالات مثل الزراعة في الأراضي الجافة وتوزيع الحبوب والري ومحاربة مشاكل ملوحة التربة.

المصدر : وكالات