آسيا تواجه أكبر تحد منذ أزمة عام 1997 الاقتصادية
آخر تحديث: 2003/4/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/1 هـ

آسيا تواجه أكبر تحد منذ أزمة عام 1997 الاقتصادية

أطفال بإحدى المدارس الابتدائية في هونغ كونغ يرتدون كمامات واقية من الفيروس

تواجه بعض الاقتصادات الآسيوية أحد أكبر التحديات منذ الأزمة المالية عام 1997 بسبب انتشار فيروس قاتل في جميع أنحاء العالم مما يبعد السائحين ويجعل المتسوقين يلزمون منازلهم.
وقال مانوس بيباتانانان رئيس اتحاد وكلاء السفر التايلنديين الذي يضم أكثر من 500 شركة سياحية تنظم رحلات خارجية "الخسائر لا تحصى، ألغيت 98% من الحجوزات الخارجية في أبريل/ نيسان وهو شهر الذروة".

وتوقع مركز أبحاث المزارعين في تايلند أن تؤدي الحرب على العراق والفيروس إلى تراجع إجمالي الناتج المحلي لتايلند بنحو 0.5% هذا العام. وتسهم السياحة في هذا الإجمالي بنسبة 6.1%. وخفض بنك مورغان ستانلي توقعات النمو في شرق آسيا باستثناء اليابان إلى 4.5% مقارنة مع 5.1% بسبب المرض.

منظمة الصحة تحذر
وتوفي 75 شخصا على الأقل في جميع أنحاء العالم في الأسبوعين الماضيين نتيجة إصابتهم بالمرض من بينهم 46 في الصين و16 في هونغ كونغ. وأصيب أكثر من ألفين بالمرض في جميع أنحاء العالم إذ ينتشر عن طريق المسافرين جوا.
وطالبت منظمة الصحة العالمية المسافرين اليوم الأربعاء بتأجيل رحلاتهم لهونغ كونغ وإقليم غوانغ دونغ جنوب الصين حيث يعتقد أن المرض بدأ هناك.

وقال أندي شي كبير الاقتصاديين لمنطقة آسيا والمحيط الهادي في مورغان ستانلي في مذكرة "نتوقع أن يتراجع دخل السياحة بنسبة 15% هذا العام إذا استمر تفشي المرض خلال ربعين سترتفع تقديراتنا لتأثيره في إجمالي الناتج المحلي إلى المثلين". وقال إن المرض "أسوأ" مشكلة اقتصادية تضرب آسيا منذ الأزمة المالية عام 1997.

وقالت غولدمان ساكس إنها خفضت توقعات النمو لإجمالي الناتج المحلي الحقيقي في هونغ كونغ إلى 1.7% عام 2003 مقارنة مع 3%، وتوقعت أيضا أن ينخفض الإنفاق السياحي بنسبة 65% في حين تقل نفقات السكان المحليين بنسبة 20% تقريبا.

وقالت وكالة ستاندرد آند بورز العالمية للتصنيف إن الفيروس قد يضر بالنمو الاقتصادي في هونغ كونغ وإيرادات الحكومة، ولكنه أعلن أمس أنه لا يرى تأثيرا مباشرا في تصنيف هونغ كونغ.

المصدر : وكالات