طفل يضع على فمة وأنفة واقيا من المرض في هونغ كونغ
قالت الأمم المتحدة اليوم الخميس إن الحرب على العراق ومرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد "سارس" والتوتر في شبه الجزيرة الكورية سيخفض معدل النمو الاقتصادي في آسيا بنحو نصف نقطة مئوية هذا العام.

وقالت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادي التابعة للأمم المتحدة إنها خفضت تقديرات النمو للمنطقة إلى 5% مقارنة مع 5.4% في نوفمبر/تشرين الثاني بسبب انخفاض نشاط المستثمرين وتراجع حركة السياحة بسبب انتشار المرض. وهذه الأرقام مبنية على أساس تقديرات صندوق النقد الدولي وحكومات المنطقة.

وتسبب المرض في وفاة 160 شخصا على الأقل على مستوى العالم وأصاب أكثر من 3400 شخص أغلبهم في الصين وهونغ كونغ وسنغافورة. ولا تشمل تقديرات اللجنة اليابان، لكن مسؤولي سياحة قالوا إن المرض سيعرقل خطة اليابان لمضاعفة الحركة السياحية إلى البلاد التي لم ينتشر فيها المرض.

وقال كيم هاك سو الأمين العام للجنة في مؤتمر صحفي "الحرب نفسها لن تتسبب في أضرار كبيرة لأن سعر النفط استقر لكن الغموض الذي اكتنفها حتى مارس أضر بالاقتصاد بسبب التردد الكبير من جانب المستثمرين والمستهلكين". وأضاف "والآن لدينا سارز وليس بوسعنا أن نحدد على وجه الدقة مدى الضرر الذي سيتسبب فيه".

وأضاف في معرض تقديم التقرير الاقتصادي والاجتماعي السنوي للجنة أن مرض سارس سيؤثر بشدة في الدول التي تعتمد على السياحة أكثر من غيرها. لكنه أوضح أن التراجع المتوقع في السفر من أجل الأعمال سيكون له أثر على المنطقة كلها. وقال "الرأي الداعي للتفاؤل يقول إن سارس موسمي وسيتم احتواؤه بحلول يونيو/حزيران".

وقال راج كومار أحد محرري التقرير إن التوتر في شبه الجزيرة الكورية كان عاملا رئيسيا في توتر المستثمرين في المنطقة. وقال كيم هاك سو إن من المتوقع أن يبلغ النمو الاقتصادي في الصين هذا العام 7.5% مقارنة بتقدير سابق بنسبة 7.7%.

ومن المتوقع أن ينخفض النمو الاقتصادي في هونغ كونغ إلى 2.4% من 2.5% في حين يتراجع في سنغافورة إلى 3% من 4.2%.

المصدر : وكالات