واشنطن تمنح مزيدا من العقود العراقية لشركات أميركية
آخر تحديث: 2003/3/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/23 هـ

واشنطن تمنح مزيدا من العقود العراقية لشركات أميركية

بناية بأم قصر يتصاعد منها الدخان نتيجة للقصف الأميركي البريطاني للمدينة التي يوجد فيها ميناء رئيسي
منحت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية شركة ستيفدورنغ سيرفيسز أوف أميركا عقدا قيمته 4.8 ملايين دولار لإدارة ميناء أم قصر العراقي حتى قبل أن تحكم القوات الأميركية والبريطانية سيطرتها على البلدة. من ناحية أخرى قال سلاح الهندسة بالجيش الأميركي إنه منح شركة أميركية أخرى هي كيلوغ براون آند روت عقدا لإطفاء حرائق في آبار للنفط وإصلاح منشآت نفطية تضررت من الحرب الجارية.

وتنتقد الشركات البريطانية الوكالة لتهميشها في معركة التنافس على العقود العراقية، واشتكت قبل أيام من أن الوكالة لم توجه إليها دعوة لإرسال عروض لواحد من أكبر العقود التي تعتزم الوكالة منحه لشركات أميركية بنحو مليار دولار.

وهذان هما العقدان الثاني والثالث اللذان يُُمنحان في إطار خطة إدارة الرئيس جورج بوش لما تسميه إعادة إعمار العراق الذي يتعرض لغزو أميركي بريطاني. غير أن القوات الأميركية اعترفت أمس بأنها لم تحكم بعد سيطرتها على مدينة أم قصر رغم مزاعمها الأسبوع الماضي بأن الحكومة العراقية فقدت السيطرة على البلدة.

وقالت الوكالة وهي هيئة حكومية "إن مجموعة ستيفدورنغ سيرفيسز أوف أميركا ستكون مسؤولة عن التشغيل الفعلي للميناء بما يسمح بتسلم سلس للأغذية والمواد الإنسانية الأخرى وإمدادات الإعمار". ولم يذكر بيان الوكالة متى سيبدأ العمل في أم قصر أو الفترة التي ستقضيها الشركة في إدارة الميناء.

عقد آخر
وفي بيان منفصل قال سلاح المهندسين بالجيش الأميركي إنه اختار شركة كيلوغ براون آند روت لمعالجة مشكلة حرائق آبار النفط العراقية في مرحلتها الأولى.
وقال متحدث باسم السلاح إن الشركة تعاقدت مع مقاولين من الباطن هما شركة بوتس آند كوتس وشركة وايلدويلز وإن إحداها على الأقل وهي بوتس آند كوتس وصلت بالفعل إلى جنوب العراق لمحاولة إخماد حرائق في تسع آبار نفطية.

وأضاف المتحدث أن العقد الذي منح لكيلوغ وبراون آند روت "محدود المدة" دون أن يحددها بالضبط أو يحدد قيمته. وبالإضافة لإخماد حرائق آبار النفط فإن من بين المهام الأخرى تقييم الأضرار التي لحقت بالمنشآت النفطية وإزالة النفط المتسرب وإصلاح البنية الأساسية المتضررة وتشغيل المنشآت النفطية.

وقد دعت الحكومة الأميركية بالفعل ما لا يقل عن خمس شركات هندسية كبرى لتقديم عروض لعقد تصل قيمته إلى 900 مليون دولار. وستتولى الشركة الفائزة إصلاح وصيانة الخدمات الصحية والموانئ والمطارات والمدارس وغيرها من المؤسسات التعليمية في العراق. وقال مسؤول أميركي إن من المحتمل أن تعلن وكالة التنمية الدولية اسم الشركة الفائزة بهذا العقد الكبير غدا الأربعاء.

المصدر : وكالات