غموض الحرب ثبط عزيمة المستثمرين
بينما تشتد وطأة الحرب على العراق تتزايد آمال الأسواق بنهاية سريعة لها، وهو ما قفز بأسعار الأسهم وهوى بأسعار النفط لأقل مستوى في أربعة أشهر بعد احتلال قوات التحالف حقولا نفطية عراقية. وأغلقت الأسهم الأوروبية على أعلى مستوياتها في شهرين في حين حققت أسعار الأسهم الأميركية مكاسب لليوم الثامن على التوالي.

وفي نهاية الأسبوع حقق مؤشر داو جونز الأميركي أفضل مكاسب أسبوعية في أكثر من 20 عاما. ويوم الجمعة الماضي ارتفع المؤشر 2.8%، كما ارتفع مؤشر ناسداك 1.4%.

وصاحب التحركات الإيجابية الكبيرة للسوق ارتفاع قيمة الدولار الأميركي مقابل العملات الأخرى، لدعم ما أكده صناع القرار في العالم منذ أشهر من أن الغموض بشأن الحرب ضد العراق يضعف قوة الأسواق وتفاؤل المستهلكين واتجاه السوق. ويبدو أن تكثيف القصف على بغداد أمس الجمعة حد من الشكوك بشأن سير الحرب مما أتاح للمستثمرين التطلع لما بعد الحرب.

أوروبا
وألقى قادة الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم ببروكسل أمس مسؤولية الأداء الاقتصادي الضعيف للكتلة على الظلال التي يلقيها شبح الحرب.
وقالوا في مسودة بيان قمة بروكسل "تضغط الشكوك الاقتصادية والمخاطر السياسية بعنف على التوقعات قصيرة المدى وأجلت الانتعاش".

وأشار تقرير إلى أن مصير الاقتصاد الأميركي وربما الاقتصاد العالمي يعتمد على نهاية سريعة للحرب في العراق، وقال معهد أبحاث الدورات الاقتصادية إن مؤشره الأسبوعي الرئيسي انخفض لأدنى مستوى في عشرة أسابيع بسبب مخاوف الحرب.

وقال لاكشمان أشوثان العضو المنتدب في المعهد "أمامنا فرصة للإفلات من الكساد إذا كانت الحرب أسرع وحاسمة. أما إذا وقع أمر ما وتعثرنا يمكن أن نتجه نحو مرحلة خطر تقود إلى كساد". ويصر صناع القرار على تجنب ذلك، لذا فإن الوضع في الأسبوع الأول للعمليات العسكرية يدعو لتفاؤل مشوب بشيء من القلق بشأن التأثير طويل المدى على صحة الاقتصاد.

والتزم مجلس الاحتياطي الاتحادي الصمت ولم يزد عن قوله الأسبوع الماضي إنه سيشدد مراقبة النشاط الاقتصادي الأميركي. وفي أوروبا حيث النمو في حالة سيئة كانت السلطات أكثر وضوحا في التعهد ببذل قصارى جهدها لمنع تراجع النمو.

وفي إشارة محتملة إلى خفض أسعار الفائدة، قال البنك المركزي الأوروبي والاتحاد الأوروبي يوم الخميس إنهما لن يقفا مكتوفي الأيدي إذا أضرت الحرب بالاقتصاد. وحذر الاتحاد الأوروبي من أن حربا طويلة قد تدفع المنطقة للكساد إذا ظلت أسعار النفط مرتفعة لفترة طويلة.

المصدر : رويترز