العلم الفرنسي يرفرف أمام برج إيفل
اضطرت عشرة فنادق فرنسية "سوفيتل" العائدة لمجموعة "كور" لإنزال أعلامها من فوق مبانيها خوفا من أن يتسبب منظر هذه الأعلام في استفزاز الأميركيين الذين يعارضون موقف باريس من الأزمة في العراق.

وبررت هيلين لاليت من مجموعة "كور" هذه الإجراءات بقولها إن "الكلمات قاسية في الولايات المتحدة تجاه فرنسا، ونحن اعتبرنا أن ترك أعلامنا يمكن أن يمثل استفزازا ولهذا قررنا إنزالها"، ولكنها أوضحت أن هذا الإجراء مؤقت وأن الأعلام ستعود إلى مكانها الطبيعي بعد أن تهدأ الأمور.

وقد تلقت سلسلة فنادق "سوفيتل" مجموعة رسائل واتصالات هاتفية عدائية دعتها إلى التزام جانب الصمت، إلا أن لاليت أكدت أنهم لا يحاولون إخفاء حقيقة جنسيتهم، مدللة على ذلك بأنهم يستقبلون زبائنهم بالكلمات الفرنسية ويقدمون الطعام والنبيذ الفرنسيين.

وتشن الصحف الأميركية منذ عدة أسابيع هجوما على فرنسا بسبب موقفها المؤيد لاستمرار عمليات التفتيش في العراق.

المصدر : الفرنسية