ثلاثة مليارات دولار لإصلاح قطاع المياه بالجزائر
آخر تحديث: 2003/2/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/8 هـ

ثلاثة مليارات دولار لإصلاح قطاع المياه بالجزائر

قالت الحكومة الجزائرية إن الثلوج والأمطار الغزيرة التي هطلت بعد نحو عقدين من الجفاف رفعت كميات المياه بالسدود إلى أعلى مستوى لها في 25 عاما، وإن سلطات المياه تخطط لإنفاق أكثر من ثلاثة مليارات دولار لتحديث شبكات التوزيع للحيلولة دون حدوث عجز في الأعوام المقبلة.

وقال وزير الموارد المائية عبد المجيد عطار إنه يتعين إعداد وتنفيذ ما وصفه بمخطط مارشال لإصلاح قنوات التوزيع والأراضي الزراعية المتضررة من جفاف الأعوام الماضية الذي أثار أيضا موجة احتجاجات للمطالبة بتوفير مياه الشرب.

وأضاف عطار في إشارة إلى تغيرات الطقس التي خفضت درجات الحرارة إلى أقل من صفر في الأيام الأخيرة "لم نشهد مثل هذه الكميات من الثلوج والأمطار منذ حوالي 30 عاما".

وتابع يقول إن 50 سدا في الجزائر تحتفظ حاليا بنحو 2.48 مليار متر مكعب من المياه من طاقة استيعاب إجمالية تصل إلى خمسة مليارات متر مكعب. لكنه أضاف أن "25 عاما من الجفاف على مستوى البلاد خاصة العام الماضي خلفت آثارا سلبية رغم هطول الأمطار مؤخرا.. نحن بحاجة إلى مخطط مارشال حقيقي لإزالة الأضرار".

وأوضح الوزير في مؤتمر صحفي أن الحكومة تخطط لرصد 1.4 مليار دولار لإصلاح شبكات توزيع المياه التي تعاني من تسربات مما تسبب في ضياع كميات هائلة من المياه، علاوة على نحو ملياري دولار لتحديث قنوات الري المتضررة لتوقفها عن النشاط بعد تفاقم الجفاف. وأضاف أن المخطط يشمل أيضا رفع عدد السدود إلى 100 سد بطاقة إجمالية تبلغ عشرة مليارات متر مكعب بحلول عام 2020.

وقال إن السلطات التي تضع مسألة المياه ضمن الأولويات تسعى حاليا لضمان أفضل استغلال لمياه الأمطار والحيلولة دون "تدهور المناخ الاجتماعي". وشهدت معظم أرجاء البلاد العام الماضي أعمال شغب احتجاجا على ندرة مياه الشرب.

المصدر : رويترز