النفط يقفز وأوروبا تبحث ارتفاع أسعار الخام
آخر تحديث: 2003/2/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/5 هـ

النفط يقفز وأوروبا تبحث ارتفاع أسعار الخام

قفز سعر خام برنت الأوروبي 50 سنتا في بورصة البترول الدولية ليسجل أعلى مستوى منذ ديسمبر/ كانون الأول 2000، وذلك بسبب تزايد المخاوف من شن حرب على العراق وانخفاض حاد في مخزون منتجات النفط المكررة بالولايات المتحدة.

وارتفع برنت في عقود مارس/ آذار المقبل إلى 31.86 دولارا للبرميل كما ارتفع سعر الخام الأميركي الخفيف 42 سنتا ليصل إلى 34.35 دولارا للبرميل.

أوروبا قلقة
من جانب آخر عقد خبراء نفط بالاتحاد الأوروبي اجتماعا لبحث الوضع الحالي في أسواق النفط التي شهدت الأسعار فيها ارتفاعا بنسبة 37% منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وسط مخاوف من اضطراب الإمدادات إن تم شن حرب على العراق. ومما يفاقم قلق الاتحاد من ارتفاع أسعار النفط تباطؤ النمو الاقتصادي في بلدانه.

وقالت المفوضية الأوروبية في بيان إن الاجتماع "أتاح إجراء تحليل عميق للوضع الراهن في سوق النفط وللتطورات المحتملة على المدى القصير والمتوسط". وأضافت أنه جرى أيضا تحليل الوضع الحالي لمخزونات النفط في الاتحاد الأوروبي.

واقترحت المفوضية الأوروبية العام الماضي أن ترفع دول الاتحاد مخزونات النفط لتكفي الاحتياجات من 90 يوما إلى 120 يوما وتكوين مخزون مركزي يكفي استهلاك 40 يوما.

أوبك تبحث توزيع الحصص

اجتماع لأوبك (أرشيف)
من جانب آخر قالت مصادر في أوبك إن خبراء فيها عقدوا اجتماعا تمهيديا هذا الأسبوع لبحث المعايير المستخدمة في توزيع حصص إنتاج النفط بين أعضاء المنظمة، ولكن لم يصلوا إلى حد التوصية بإجراء تغييرات في نظام التوزيع الحالي.

واتفق الخبراء في الاجتماع الذي عقد استجابة لطلب الجزائر على وجوب أن تضم المعايير الاحتياطيات النفطية والطاقة الإنتاجية وإن كانت العوامل الاجتماعية والاقتصادية يمكن أن تؤخذ أيضا في الاعتبار عند التوصل إلى قرار.

وتثير حصص الإنتاج انقساما كبيرا في أوبك، وتتمتع السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم بأكبر حصة وتبلغ 32.5% من سقف إنتاج المنظمة في حين تبلغ حصة الجزائر 3.1% فقط.

المصدر : وكالات