هاجمت دول مصدرة للغاز الطبيعي خطط الاتحاد الأوروبي لتحرير سوق الغاز، وقالت إن قرارات الاتحاد بهذا الشأن تعوق تطوير هذه الصناعة وقد تؤدي إلى إحجام شركات الطاقة عن الاستثمار في هذا القطاع.

وقال وزير النفط القطري عبد الله العطية في كلمة أمام مؤتمر للغاز افتتح اليوم بالدوحة إن الدول المنتجة للغاز "قلقة من تأثير بعض قرارات الدول المستهلكة الخاصة باستيراد الغاز".

واتهم العطية في المؤتمر الذي يحضره عدد من الدول المنتجة للغاز بما فيها روسيا وإيران والجزائر، الاتحاد بالسعي لتحقيق مصالحه وإغفال مصالح الدول المنتجة للغاز. ودعا الأوروبيين إلى "فتح حوار للتعرف على وجهة نظر المستثمرين والمنتجين".

وقد وجهت الجزائر وروسيا لأوروبا انتقادات مشابهة، وقال وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل في كلمة أمام المؤتمر الذي يختتم أعماله غدا إن القوانين الأوروبية الخاصة بقطاع الغاز "ستغير البيئة الحالية التي ساعدتنا كثيرا على تطوير صناعتنا".

وتريد هذه الدول ضمان مواصلة إبرام عقود طويلة الأجل وضمان تحقيق مكاسب في حالة إعادة بيع الغاز بسعر أعلى. ولا يعارض الاتحاد الأوروبي العقود طويلة الأجل ولكنه يريد إلغاء البنود التي تمنع إعادة بيع الغاز لدول أخرى بما فيها أعضاء الاتحاد الأوروبي.

وحذر العطية من أن هذه الخطط تضر بالدول المستهلكة قائلا إنها "ستؤدي في النهاية إلى زيادة الأعباء على المستهلكين". وأضاف أن "تطوير صناعة الغاز يتطلب استثمارات كبيرة تستدعي مساهمة الدول المستوردة".

وتتربع قطر على ثالث أكبر احتياطيات للغاز الطبيعي في العالم بعد روسيا وإيران وهي تملك 900 تريليون قدم مكعب، وتسير على هدي خطة إستراتيجية ترمي إلى جعل البلاد المورد الأول للغاز الطبيعي في العالم.

المصدر : الجزيرة + رويترز