النفط يقفز لأعلى مستوى منذ حرب الخليج الثانية
آخر تحديث: 2003/2/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/26 هـ

النفط يقفز لأعلى مستوى منذ حرب الخليج الثانية

قال تجار إن أسعار الخام الأميركي الخفيف قفزت اليوم الخميس في بورصة نايمكس بنيويورك دولارين لتبلغ 40 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ حرب الخليج الثانية. وأضافوا أن هذا المستوى وهو الأعلى في 12 عاما ناجم عن موجة برد شديد البرودة هوت بالمخزونات الأميركية وتقاقم مخاوف شن حرب وشيكة على العراق.

وفي لندن قفز برنت خام القياس الأوروبي 41 سنتا إلى 33.48 دولارا مقتربا من أعلى مستوياته في عامين. وكان الخام الأميركي بلغ أعلى مستوياته عند 41.15 دولار في أكتوبر تشرين الأول عام 1990 قبيل تحرير الكويت.

وقال كريستوفر بيلو من مؤسسة برودنشيال باتش للسمسرة في لندن "هبطت الأسعار بتأثير نقص زيت التدفئة والغاز الطبيعي في الولايات المتحدة وهو ما عززه احتمال الحرب". وقال جيوف باين المستشار في مؤسسة سيمبرا إنرجي "لاتزال كل الضغوط على أسعار النفط صعودية".

النفط ليس سلاحا

ألفارو سيلفا

أوبك لن تستخدم النفط سلاحا إذا وقعت حرب على العراق، والمنتجون مستعدون لتعويض أي نقص ينجم عن توقف صادرات العراق

وفي وقت سابق اليوم قال الأمين العام لمنظمة أوبك ألفارو سيلفا إن أعضاء المنظمة لا ينوون استخدام النفط سلاحا في حالة شن حرب على العراق، وإن المنظمة سترفع الإنتاج لإبقاء أسعار الخام تحت السيطرة وسط مخاوف غربية من حدوث نقص حاد في المعروض وبالتالي حدوث قفزات كبيرة في الأسعار.

وتفاقمت هذه المخاوف أمس عندما أعلن أعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامي -وكثير منهم أعضاء بأوبك- أنهم قرروا مساندة فرنسا وألمانيا وروسيا في مواقفها الرافضة للحرب وأنهم يفكرون في استخدام "سلاح النفط" لممارسة ضغوط لمنع وقوعها.

وقال سيلفا في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة في فيينا "لدينا نحو أربعة ملايين برميل من النفط كطاقة احتياطية يومية، ونحن مستعدون لضخ هذه الكمية في الأسواق". وأضاف أن الدول المستهلكة لن تضطر للسحب من مخزوناتها الإستراتيجية.

وكان مسؤولون أميركيون قالوا أمس إن السعودية وافقت على زيادة إنتاج النفط بنحو 1.5 مليون برميل يوميا إذا تعطل الإنتاج العراقي. وتحدث أحدهم -رفض الكشف عن اسمه- عن وجود التزام سعودي بتوفير هذه الكمية إن وقعت الحرب.

المصدر : وكالات