واصل مزيج برنت خام القياس الأوروبي في بورصة البترول الدولية في لندن ارتفاعه بعد أن أظهرت بيانات تراجعا أكبر من المتوقع في المخزون الأميركي بعد موجة برد قارس.

وارتفع الخام 73 سنتا فبلغ 33.05 دولارا للبرميل في حين ارتفع الخام الأميركي الخفيف الخام في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) 94 سنتا إلى 37 دولارا للبرميل. أما سعر سلة أوبك فقد ارتفع سعر البرميل منها إلى 32.72 دولارا أمس.

وأعلنت إدارة معلومات الطاقة عن تراجع مخزون النفط الخام بمليون برميل خلال الأسبوع الماضي، في حين أظهرت البيانات مزيدا من التراجع في مخزونات المنتجات الرئيسية.

وقال معهد البترول الأميركي إن مخزون النفط الخام زاد بثلاثة ملايين برميل لكنه أشار إلى أن مستويات نواتج التقطير تراجعت بمقدار 3.2 ملايين برميل في حين تراجعت مستويات مخزونات البنزين بمقدار 792 ألف برميل.

وكالة الطاقة مستعدة لأزمة
من جانبه قال المدير العام لوكالة الطاقة الدولية كلاود مانديل إن الوكالة مهيأة للتعامل مع أي أزمة تصيب إمدادات الخام العالمية في ظل مخاوف من توقف صادرات العراق النفطية إن شنت الولايات المتحدة حربا عليه.

ويجيء تصريح المسؤول بعدما قالت دول إسلامية إنها تدرس استخدام النفط كوسيلة من أجل الضغط باتجاه منع حدوث هذه الحرب التي تهدد استقرار المنطقة وأمنها. وقال مانديل إنه غير قلق من إعلان رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد أن دولا مشاركة في التحضيرات لقمة منظمة المؤتمر الإسلامي تدرس استخدام النفط سلاحا للضغط على واشنطن ولندن كي تعدلا عن خططهما العسكرية ضد بغداد.

المصدر : وكالات