قال بنك كريدي سويس إنه سيلغي وظائف ويخفض التوزيعات النقدية، في محاولة لتحقيق أرباح هذا العام بعد أن مني بخسائر قياسية في الربع الأخير من عام 2002 بلغت 950 مليون فرنك سويسري (696 مليون دولار).

وبهذه النتيجة تصل الخسائر الإجمالية للبنك -وهو ثاني أكبر بنك في سويسرا- عام 2002 نحو 3.3 مليارات فرنك. وكان البنك حذر الشهر الماضي من أن خسائره ستبلغ 3.4 مليارات فرنك.

وكشف البنك توقعات "حذرة" للعام الجاري مشيرا إلى استمرار ضعف السوق والشكوك السياسية، إلا أنه أكد أنه يسعى للعودة إلى تحقيق أرباح هذا العام.

وقال المدير التنفيذي أوزوالد غروبل في بيان "نطبق مبادرات لخفض التكلفة والانسحاب من الأسواق والشركات التي لم تحقق نتائج مرضية حتى يتسنى تحقيق أرباح من جديد في عام 2003".

وقال البنك الذي يحتل المركز الـ11 في أوروبا من حيث القيمة السوقية إنه سيخفض توزيعاته النقدية بنسبة 95% في عام 2002 وسيلغي 1250 وظيفة تمثل 1.5% من قوته العاملة.

وكان سهم كريدي سويس بين الأسهم الأكثر تضررا في أوروبا على مدى الأشهر الاثني عشر الماضية إذ انخفض 55% نتيجة مخاوف بشأن الإستراتيجية العالمية للبنك وقدرته على تعويض أكبر خسائر في تاريخه.

المصدر : وكالات