أحمد الفهد الصباح
قال وزير النفط الكويتي بالوكالة الشيخ أحمد الفهد الصباح قوله إنه لا يوجد نقص في المعروض من النفط بالأسواق وإنه لا يعتقد أن أسعار الخام ستقفز إلى المستويات العالية التي سجلتها عام 1991 إذا ما شنت الولايات المتحدة حربا على العراق.

وأضاف الشيخ أحمد وهو وزير للإعلام في حديث تلفزيوني أن الزيادة الحالية في أسعار النفط ترجع إلى الوضع السياسي السائد، مؤكدا أنه لا يوجد نقص في المعروض بالأسواق.

وقال الوزير إنه أثناء حرب الخليج التي قادتها الولايات المتحدة عام 1991 ضد العراق كان هناك نمو اقتصادي عالمي إضافة إلى الأزمة السياسية، لكن الحال الآن مختلف. وأضاف أن الأسعار في ضوء هذه الحقيقة قد لا تصل إلى مستوياتها المرتفعة التي سجلتها عام 1991 والتي راوحت يومذاك بين 41 و42 دولارا للبرميل.

مخاوف إندونيسية
من جانبه
قال وزير الطاقة الإندونيسي بورنومو يوسجيانتورو إنه يخشى انخفاض أسعار النفط عن 22 دولارا للبرميل بسبب وفرة المعروض إذا أمكن تجنب حرب على العراق.

وقال بورنومو للصحفيين "نحن نشعر بالقلق لأنه عندما يعود الوضع إلى طبيعته.. فإن السعر قد ينخفض عن 22 دولارا للبرميل". وأضاف أن "السعر الحالي المرتفع لا يرجع إلى أساسيات العرض والطلب لكنه مجرد مسألة نفسية بشأن العراق، وإذا عاد الوضع إلى طبيعته فستحدث وفرة في العرض وسيكون هذا تطورا خطيرا".

ورفعت منظمة أوبك الإنتاج مرتين منذ بداية العام لسد عجز ناجم عن إضراب عمال النفط في فنزويلا، ومن المقرر أن يجتمع وزراء أوبك الشهر المقبل لبحث أوضاع السوق.

وقال بورنومو إن "اجتماع أوبك يوم 11 مارس/ آذار في غاية الأهمية، ومع ذلك فلا يمكننا التنبؤ بما سيحدث في العراق. ونحن نتوقع حدوث تطورات جديدة من الآن وحتى اجتماع مارس".

المصدر : رويترز