ارتفع إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الشهر الماضي بالرغم من إضراب عمال قطاع النفط في فنزويلا خامس منتج للنفط في العالم.

وقالت نشرة ميدل إيست إيكونوميك سيرفي (ميس) المتخصصة في عددها الذي يصدر الاثنين إن شهر يناير/ كانون الثاني سجل ارتفاعا بنسبة 2.2% مقارنة بالشهر الذي سبقه، ليبلغ 25 مليونا و663 ألف برميل يوميا.

وسجل إنتاج الدول العشر الأعضاء في أوبك زيادة بنسبة 1.2% أي 263 ألف برميل يوميا ليبلغ 23 مليونا و11 ألف برميل يوميا, مقابل 22 مليونا و85 ألف برميل يوميا في ديسمبر/ كانون الأول.

وذكرت ميس أن العراق كان وراء نصف الزيادة الحاصلة في إنتاج أوبك في شهر يناير/ كانون الثاني، ولم تحتسب الأرقام المذكورة حصة العراق –وهو ثامن منتج للنفط في العالم- الذي لا يخضع إلى نظام الحصص بسبب الحظر الدولي.

وبحسب نشرة ميس فقد زادت ثلاث دول خليجية هي الكويت والسعودية والإمارات مجتمعة إنتاجها بما قدره 580 ألف برميل في حين زاد العراق إنتاجه ليبلغ 2.55 مليون برميل يوميا مسجلا مستوى لم يبلغه منذ الفصل الأول من عام 2002.

وخفض الإضراب العام في فنزويلا إنتاج هذا البلد إلى 620 ألف برميل يوميا في يناير/ كانون الثاني مقابل مليون في ديسمبر/ كانون الأول وثلاثة ملايين قبل بداية الإضراب نهاية 2002.

وسجل سعر خام النفط الجمعة ارتفاعا قياسيا جديدا لم يسجله منذ سبتمبر/ أيلول عام 2000 في الوقت الذي بدت فيه الولايات المتحدة مصممة على شن حرب على العراق.

المصدر : الفرنسية