سوق صرف العملات بشيكاغو (أرشيف)
انخفض سعر الجنيه الإسترليني أمام اليورو إلى أدنى مستوياته منذ ثلاثة أعوام ونصف ليصل إلى 66.94 بنسا، إذ أدت المخاوف من الحرب مع ترقب تقرير مفتشي الأسلحة لمجلس الأمن إلى توجه الاستثمارات نحو اليورو بعيدا عن الدولار. غير أن الإسترليني ارتفع قليلا أمام الدولار إلى 1.6201 دولار.

وتترقب السوق تقرير المفتشين أمام مجلس الأمن هذا اليوم، وهو تقرير حاسم في تحديد ما إذا كان المجلس سيساند استكمال المفتشين عملهم أو الدعوات الأميركية لشن حرب على العراق. وفي بريطانيا تترقب الأسواق كلمة عضو لجنة السياسات النقدية كيت باركر اليوم وكلمة وزير المالية غوردون براون في مؤتمر حزب العمال بسكوتلندا في وقت لاحق.

ضغوط على الدولار
و
في اليابان تعرض الدولار لضغوط أمام العملات الرئيسية الأخرى متأثرا بمخاوف الحرب قبيل رفع تقرير المفتشين إلى مجلس الأمن. وتراجع الدولار إلى 120.41 ينا متأثرا بضغوط إضافية مثل بيانات النمو القوي للاقتصاد الياباني.

وصعد اليورو إلى 1.0846 كما ارتفع أمام الين إلى 130.65 ينا. وشهد الين بعض طلبات شراء بعدما أعلنت اليابان أن الاقتصاد نما بنسبة 0.5% في الربع الأخير من العام الماضي. ودعمت هذه البيانات الين وأسعار الأسهم اليابانية لكنها أظهرت كذلك أن انكماش الأسعار مازال يخيم على اليابان.

ولم يفلح قرار بنك اليابان المركزي الإبقاء على السياسة النقدية دون تغيير في تمكين الين من تحقيق مكاسب أكبر، في حين يترقب الكثيرون تغييرا في السياسة عندما يترك محافظ البنك المركزي ماسارو هايامي منصبه يوم 19 مارس/ آذار المقبل. ومن المنتظر إعلان خلفية هايامي نهاية هذا الشهر.

المصدر : وكالات