طالبت شركات الطيران الأوروبية بمساعدة حكومية لتلبية نفقات زيادة إجراءات الأمن والتأمين إذا وقعت حرب تقودها واشنطن على العراق أو أي مخاطر إرهابية أخرى.

وقالت شركات الطيران الأوروبية والمجلس الدولي للمطارات في بيان مشترك أمس إنه يجب على الاتحاد الأوروبي وضع خطة طوارئ تضمن تمكن شركات الطيران "من مواجهة صدمة جديدة" في إشارة إلى ما تعرضت له صناعة الطيران عقب هجمات سبتمبر/ أيلول 2001.

وأعربت هذه الشركات عن قلقها البالغ إزاء التطورات السياسية الراهنة، وحثت دول الاتحاد الأوروبي والحكومات الأوروبية الأخرى على استيعاب التكاليف المباشرة وغير المباشرة الناشئة عن تعزيز إجراءات الأمن "لمكافحة الإرهاب في أعقاب نشوب حرب أو هجوم إرهابي".

وكان حظر يفرضه الاتحاد الأوروبي على معظم أشكال المعونات الحكومية منع الدول الأعضاء من تقديم أي معونة سوى مساعدة طفيفة إلى شركات الطيران. غير أن شركات الطيران الأميركية حصلت على معونات نقدية قدرها خمسة مليارات دولار.

المصدر : رويترز