انتعاش السوق المالية اليابانية وتخوف من الانكماش
آخر تحديث: 2003/12/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/8 هـ

انتعاش السوق المالية اليابانية وتخوف من الانكماش

تنهي اليابان عام 2003 بنوع من التفاؤل حيث حققت السوق المالية اليابانية انتعاشا وأظهرت بيانات الشركات اليابانية أرباحا قياسية رغم الضغط الناجم عن انخفاض سعر الدولار مقابل الين.

وينتظر أن يبدأ رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي العام الجديد بممارسة ضغط أكبر على البنوك لتخفيض القروض المعدومة بالتخلي عن المشاريع المحاطة بالمشاكل.

ويرى الناقدون أن سياسة كويزومي التي تقول إنه "بدون ألم لن يتحقق النمو" تعيق خروج اليابان من حالة الانكماش.

وأبدى كويزومي عدم قلقه بشأن وجود 3.4 مليون عاطل عن العمل في بلاده أي ما نسبته 5% من اليد العاملة, وبدا أكثر حرصا على متابعة خططه لخصخصة مؤسسة البريد القوية وشركة الطرق السريعة الخاسرة.

وتتضمن خطة كويزومي تحويل اليابان إلى مجتمع تنافسي ديناميكي على غرار المجتمع الأميركي. ولكن الناقدين يقولون إن طريقته هذه ستقلص الطبقة المتوسطة الكبيرة في البلاد كما ستقسم المجتمع إلى طبقتين محددتين هما: طبقة الأغلبية المؤلفة ممن يحصلون على رواتب منخفضة وقلة من كبار الأثرياء.

وحذر خبراء الاقتصاد من أن سياسة كويزومي بتخفيض القروض المعدومة بشكل كبير في البنوك الكبيرة ستدمر الاقتصاد الداخلي في غياب آلية لامتصاص الصدمات في الحكومة في مواجهة الانكماش.

ويحظى المصدرون بفترة الانتعاش الحالية بفضل زيادة التصدير إلى أسواق الولايات المتحدة والصين لكنه من المرجح أن يخفض المصنعون إنفاق رأس المال بسرعة إذا ما انخفضت الصادرات.

وتفيد توقعات معظم خبراء الاقتصاد أن النمو سيستمر خلال العام المالي 2004 إلا أن التوقعات تظهر تباطؤا يليه تدهور في الصادرات نتيجة ارتفاع سعر الين وانخفاض سعر الدولار وغياب تأثير إعادة هيكلة الشركات.

المصدر : الفرنسية