مصر واحدة من أكبر الدول المستوردة للقمح في العالم
قال مسؤول سوري إن بلاده وقعت مذكرة تفاهم مع مصر تصدر بموجبها دمشق 200 ألف طن من القمح اللين إلى القاهرة في الربع الأول من العام 2004.

وأضاف المسؤول في المؤسسة السورية العامة للتجارة وتصنيع الحبوب أنه من المنتظر أن يتم توقيع عقد هذه الصفقة منتصف الشهر المقبل.

وأوضح أن هذا العقد يأتي بالإضافة إلى صفقة تم الإعلان عنها في نوفمبر/ تشرين الثاني المنصرم لتصدير 200 ألف طن أخرى من القمح اللين بنهاية مارس/ آذار المقبل.

وجاء توقيع المذكرة الليلة الماضية على هامش اجتماعات اللجنة المشتركة للبلدين في دمشق بشأن تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي.

وتم إبرام الصفقتين مع الهيئة المصرية العامة للسلع التموينية خارج إطار المناقصات العالمية.

وبموجب عقد نوفمبر/ تشرين الثاني وافقت سوريا على تصدير ما يصل إلى مليون طن من القمح لمصر على مدى عامين في مقابل واردات من الإسمنت وربما الأرز.

من جهته قال وزير التجارة الخارجية المصري يوسف بطرس غالي إن هناك جهودا متواصلة بين البلدين لتحسين الميزان التجاري وحل المشكلات التي تعترض عملية التجارة بينهما. وأكد في تصريحات له بالقاهرة أن اجتماعات اللجنة العليا المشتركة حرصت على بحث سبل تذليل كافة العقبات التي تعترض حركة التجارة بينهما.

قمح أميركي وأسترالي
من ناحية أخرى قالت الهيئة المصرية العامة للسلع التموينية إنها اشترت 180 ألف طن من القمح الأبيض اللين الأميركي والأسترالي للتسليم في الفترة بين 21 و31 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقال محمود عبد الحميد نائب رئيس الهيئة -وهي المشتري الرسمي للقمح في مصر- إنه دفع سعر 146.69 دولارا للطن. وسيتم الشحن من الساحل الغربي للولايات المتحدة.

وأضاف أن الصفقة تضم أيضا 120 ألف طن من القمح الأبيض اللين الأسترالي بسعر 147.10 دولارا للطن للتسليم على ظهر المركب من مجلس القمح الأسترالي. وتعد مصر واحدة من أكبر الدول المستوردة للقمح في العالم.

المصدر : وكالات