أعلنت إيران رفضها إحالة الخلاف مع الكويت بشأن ترسيم حدود حقل غاز الدرة في مياه الخليج إلى التحكيم الدولي.

وأكدت الحكومة الإيرانية أنها اتفقت مع الكويت العام الماضي على عدم تطوير الحقل قبل ترسيم الحدود بينهما إلا أن الكويت والسعودية أنشأتا في أبريل/ نيسان الماضي لجنة مشتركة لإعداد مشاريع لتطوير الحقل.

جاء ذلك ردا على تصريحات لوزير النفط الكويتي أحمد الفهد الصباح أشار فيها إلى أن بلاده قد تعرض الخلاف حول ترسيم حدود الحقل المختلف عليها بين الكويت والسعودية وإيران والعراق على هيئة تحكيم دولية في حال فشل المفاوضات الثنائية.

وأكد الصباح خلال مؤتمر صحفي في الكويت الأسبوع الماضي حرص بلاده على عدم التصعيد مع إيران مضيفا أن وزير الخارجية الكويتي يواصل اتصالاته الدبلوماسية من أجل إيجاد حل لهذه المشكلة الحدودية مع طهران.

ويعود النزاع بين الدولتين إلى الستينات عندما منحت كل من إيران والكويت امتيازين للتنقيب في البحر لشركة النفط البريطانية الإيرانية التي أصبحت (بي بي) لاحقا, والثانية لشركة (رويال داتش/شل). وكان مجال نشاط الامتيازين محصورا في شمال حقل غاز الدرة.

وقد باشرت إيران في العام 2001 أعمال تنقيب في الحقل مما دفع الكويتيين والسعوديين إلى ترسيم حدودهما البحرية نهائيا والاتفاق على تطوير الموارد الموجودة في المنطقة معا ومنها حقل الدرة.

وأنشأت الدولتان الخليجيتان في أبريل/ نيسان لجنة فنية مشتركة لإعداد مشاريع تطوير الحقل الغازي.

المصدر : الجزيرة