أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنها أرجأت حتى أوائل يناير/ كانون الثاني مؤتمرا للشركات الراغبة في المنافسة على عقود بقيمة 18.6 مليار دولار لإعادة بناء العراق.

وقال روبن باول من الرابطة الوطنية للصناعات الدفاعية التي تنسق الاجتماعات بين الشركات الصناعية والجيش الأميركي إن المؤتمر الذي سيعلن فيه فتح باب تقديم العروض سيعقد في أوائل يناير/ كانون الأول 2004.

جاء ذلك بعد أن كان من المقرر طرح المناقصات هذا الأسبوع. وأرجأت وزارة الدفاع المؤتمر أكثر من مرة وسط جدل بشأن قرار واشنطن قصر المنافسة على العقود على شركات الدول التي أيدت الحرب الأميركية على العراق مما أدى إلى انتقادات شديدة من فرنسا وألمانيا وروسيا.

وكان تقرير أميركي أعده مركز النزاهة العامة في واشنطن أكد أن العديد من الشركات الأميركية التي حصلت على عقود بمليارات الدولارات في العراق وأفغانستان كانت من كبار المانحين للحزب الجمهوري والرئيس جورج بوش، ويوجد بإداراتها شخصيات مرموقة عملت في الحكومة أو الجيش.

المصدر : رويترز