مصر تحصل على القمح من سوريا والهند (أرشيف)
قال وزير التموين والتجارة الداخلية المصري حسن خضر إن وفدا مصريا يرأسه سيوقع اتفاقا لشراء القمح السوري في مقابل الأرز المصري.

وأضاف في بيان نشره مكتبه قبل سفره مع الوفد إلى دمشق أن مصر تسعى لشراء سلع أساسية مثل القمح والفول والعدس من سوريا مقابل سلعة الأرز التي تحتاجها سوريا، مشيرا إلى أنه سيتم توقيع بروتوكول للتعاون التجاري في هذا الصدد.

ونقل التلفزيون المصري عن أحد الوزراء قوله الشهر الماضي إن مصر توصلت إلى اتفاق لاستيراد 150 ألف طن من القمح السوري.

وكان خضر قال في وقت سابق إن مصر التي تفضل عادة القمح الأميركي تحاول تنويع مصادر احتياجاتها من القمح. وكانت الهيئة المصرية العامة للسلع التموينية أدرجت سوريا ضمن المناقصات الدولية لتوريد القمح لكنها لم تشتر بعد قمحا سوريا.

وقمح من الهند
من ناحية أخرى قال مسؤول هندي رفيع إن مصر توصلت إلى اتفاق طويل الأجل مع الهند لشراء القمح والسكر في مقابل مواد مثل القطن وصخور الفوسفات.

وأضاف المسؤول الذي رفض نشر اسمه على هامش اجتماع تجاري عقد في مدينة أندوري بوسط الهند "مصر كانت تبحث عن موارد جديدة لتلبية احتياجاتها من القمح والسكر، وقد توصلنا إلى اتفاق مبادلة لتوريد هذه السلع".

ورفض المسؤول ذكر كمية القمح والسكر التي سوف تشتريها مصر بموجب هذا الاتفاق. وكانت مؤسسة التجارة الحكومية في الهند وافقت على توريد 60 ألف طن من القمح إلى مصر لتلبية احتياجاتها الفورية.

وتعد مصر من كبرى الدول المستوردة للقمح في العالم وهي تحصل على معظم احتياجاتها من الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات