قضية فساد تؤخر إطلاق خدمة الجوال بالعراق
آخر تحديث: 2003/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/6 هـ

قضية فساد تؤخر إطلاق خدمة الجوال بالعراق

شعار الشركات الثلاث الفائزة بتراخيص الجوال في العراق (أرشيف-فرنسية)
ذكرت نشرة ميدل إيست إيكونوميك سيرفي (ميس) أن إطلاق خدمة الهاتف الجوال في العراق قد تسجل تأخيرا بسبب تحقيق تجريه وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بشأن قضية فساد قد تكون واكبت منح تراخيص استثمار شبكات في العراق.

وقالت النشرة المتخصصة في عددها ليوم الاثنين إن تركيز الشبكة قبل نهاية السنة "يبدو غير مرجح لأن توقيع العقود تأخر بسبب تحقيق تقوم به وزارة الدفاع بشأن اتهامات بالفساد لدى منح التصاريح".

ونقلت ميس عن أحد المشاركين في العطاء الذين لم يتم اختيارهم قوله "هناك الكثير من الاتهامات بشأن مصالح خاصة لمجموعات وأشخاص لديهم بعض العلاقات، وشمل التحقيق العملية بأسرها وإن لم تظهر أي شيء غير عادي".

وعلقت النشرة الاقتصادية ومقرها نيقوسيا بأن "التحقيق لا يزال حاليا في مرحلته الأولية ويتولاه على ما يبدو مكتب المحقق العام في البنتاغون، وذلك إثر شكاوى تقول إن التراخيص منحت لاعتبارات سياسية وليس تقنية".

وأشارت وزارة المواصلات العراقية لدى توقيع تراخيص الاستثمار في السادس من أكتوبر/ تشرين الأول لوضع أول شبكة هاتف جوال بمعايير (GSM) في العراق, إلى أن الخدمة يجب أن تكون متوفرة في غضون شهرين. وأعلنت آنذاك أنها اختارت ثلاث شركات إقليمية بمشاركة عراقية هي (آسياسل) و(أورسكوم) و(أثيرتل).

وكانت صحيفة (فايننشال تايمز) أشارت الأسبوع الماضي إلى أن مسؤولين في سلطة الاحتلال ووزير الاتصالات العراقي حيدر العبادي خضعوا لتحقيق بشأن اتهامات بالفساد تتعلق بعقد أورسكوم. ونفت أوركسوم وشركاؤها وكذلك الوزير العراقي هذه الاتهامات.

واختيرت أورسكوم لتركيب شبكة منطقة وسط العراق بما فيها العاصمة بغداد، في حين اختيرت آسياسال للشمال وأثيرتل للجنوب.

وأعلنت الشركة الكويتية الأسبوع الماضي تأجيل تركيز شبكة الجنوب لدواع أمنية.

وتسعى قوات الاحتلال إلى إعادة تأهيل الشبكة الأرضية العراقية التي تضررت بشكل كبير أثناء الحرب وأعمال النهب التي تلتها. وأصيبت هذه الشبكة بأضرار فادحة خلال غارات التحالف إبان حرب الخليج الثانية 1991 ولم تعد منذ ذلك التاريخ إلى وضعها السابق.

المصدر : الفرنسية