مواي كيباكي
ناشد الرئيس الكيني مواي كيباكي اليوم جهات مانحة استئناف تقديم المعونات المالية لكينيا بعدما ألغى صندوق النقد الدولي قرار تجميد القروض الممنوحة لها ووافق على قرض قيمته 252.75 مليون دولار.

وقال بيان صحفي صادر عن قصر الرئاسة إن الرئيس كيباكي ناشد مانحين آخرين أن يحذوا حذو صندوق النقد ويستأنفوا الدعم المالي للبلاد معلنا أنها تطبق إجراءات سليمة لضمان حسن استغلال وإدارة الأموال الممنوحة.

وأضاف البيان أن الرئيس أكد للصندوق أن الحكومة ستستخدم الأموال بحكمة في محاولة لإحياء الاقتصاد الذي عانى من سوء الإدارة والفساد.

وأعرب وزير المالية ديفد مويراريا في مؤتمر صحفي عقب قرار الصندوق عن توقعه أن يتحرك الشلن الكيني في نطاق مقبول.

وقال الصندوق إن كينيا يمكنها أن تسحب 36.11 مليون دولار على الفور من القرض المقدم من وحدة النمو والحد من الفقر للدول منخفضة الدخل بالبنك. وأضاف الصندوق أن البرنامج الاقتصادي لكينيا الذي تسانده الوحدة يعكس التزام السلطات الشديد بأن تنأى بنفسها عن سجل البلاد السابق وذلك من أجل رفع مستويات المعيشة والحد من الفقر في مناخ يتسم باستقرار الاقتصاد الكلي.

وعلق صندوق النقد القروض المقدمة لكينيا أواخر عام 2000 بسبب مخاوف بشأن الفساد في ظل حكم الرئيس السابق دانيال آراب موي.

المصدر : رويترز