السجن الذي تحتجز فيه السلطات الروسية رئيس يوكوس بتهمة الاحتيال والتهرب من دفع الضرائب (رويترز)
اعتبرت الخارجية الروسية أن ما ذكرته الولايات المتحدة إزاء قضية شركة يوكوس واعتقال رئيسها واحتمال تأثير ذلك على الاستثمار الأجنبي في روسيا بأنه تصرف وقح وغير لائق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر ياكوفينكو لشبكة تلفزيون روسيا أمس في أول رد رسمي على تعليقات واشنطن "لا شك في أن هذه التصريحات لوزارة الخارجية (الأميركية) هي استمرار لازدواجية المعايير" في السياسة الأميركية.

وأضاف المتحدث الروسي "أننا نتذكر كيف كان أسلوب ازدواجية المعايير هذا فيما يتعلق بالشيشان عندما أثير الاستخدام غير المتناسب للقوات المسلحة، لكن عندما نشاهد اليوم كيف يتصرف الجنود الأميركيون في العراق نجد أن كل ذلك بعيد جدا عن احترام حقوق الإنسان".

وكانت الولايات المتحدة اعتبرت الجمعة أن روسيا تخاطر بإثارة خوف المستثمرين الأجانب بعد قرار موسكو تجميد أسهم شركة يوكوس واعتقال مالكها ميخائيل خودركوفسكي بتهمة الاحتيال والتهرب من دفع الضرائب.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن "تجميد رؤوس الأموال (لمجموعة يوكوس) يثير تساؤلات خطيرة إزاء الطريقة التي تطبق بها القوانين في روسيا".

وأضاف "نعتقد أن على السلطات الروسية تبديد المخاوف" التي شعر بها المستثمرون متحدثا عن وجود "دوافع سياسية" في هذه المسألة.

وقد انتقد رئيس الوزراء الروسي ميخائيل كاسيانوف بشدة الادعاء العام لتجميده 44% من أسهم شركة يوكوس النفطية، وقال إن تجميد أسهم الشركة في البورصة يعد ظاهرة جديدة ويمكن أن تترتب عليه آثار خطيرة.

المصدر : الفرنسية