قال بيان للبنك المركزي المصري اليوم إن ديون مصر الخارجية ارتفعت بنسبة 2.8% إلى 29.1 مليار دولار في نهاية سبتمبر/أيلول الماضي مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

وأوضح البيان أن ديون مصر الخارجية في سبتمبر 2002 بلغت 28.3 مليار دولار، لكن انخفاض سعر صرف الدولار الأميركي مقابل العملات الأخرى تسبب في زيادة قدرها 1.1 مليار دولار إلا أن ما تم سداده من ديون زاد بحوالي 300 مليون دولار عما تم سحبه من قروض متعاقد عليها.

وخلال الربع الأول من السنة المالية 2003-2004 التي بدأت في يوليو/تموز بلغ إجمالي ما سدد من ديون عامة وديون تضمنها الحكومة للآجال المتوسطة والطويلة نحو 459 مليون دولار بينما تم سحب 110 ملايين دولار من القروض المتعاقد عليها.

وتمثل الديون المتوسطة والطويلة الأجل الحكومية والتي تضمنها الحكومة 92.9% في آخر سبتمبر الماضي من إجمالي الدين بالمقارنة مع 91.9 بينما تبلغ الديون قصيرة الأجل 6.2% و7.8% على التوالي في نهاية سبتمبر 2002.

أما ديون القطاع الخاص غير المضمونة فأصبحت تمثل 0.9% بالمقارنة مع 1.1% قبل عام. وأكد رئيس البنك المركزي محمود أبو العيون أن مصر تقوم بالوفاء بأعباء خدمة الدين الخارجي.

المصدر : وكالات