كمال خرازي (أرشيف)
أعربت إيران اليوم الجمعة عن استعدادها للمساعدة في جهود إعمار العراق بأن اقترحت عليه الدخول في اتفاق مبادلة نفط يساعده على زيادة عائداته من صادرات النفط.

وأعلن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي كذلك عن تعهد بلاده بتقديم تسهيل ائتماني تبلغ قيمته 300 مليون دولار وعرض إمداد العراق بالكهرباء والغاز.

وذكر خرازي في نص كلمة معدة لإلقائها أمام مؤتمر المانحين للعراق أن إيران مستعدة لإمداد العراق بالكهرباء والغاز وتسهيل صادراته النفطية عبر موانئها أو الدخول معه في اتفاق مبادلة قد يصل إلى 350 ألف برميل يوميا.

وأوضح الوزير الإيراني أنه تم وضع تصور لبرنامج شامل للتعاون الاقتصادي يتضمن مساعدات تنمية واستثمار وتجارة وتمويل مشروعات وخطة لتشجيع السياحة وزيارة العتبات المقدسة الشيعية في العراق ما يشكل مصدر عائدات أساسيا يقدر بـ500 مليون دولار.

ويعتبر عرض طهران أكبر مبادرة تجارية تقدمها إيران منذ غزو العراق في مارس/ آذار الماضي للإطاحة بحكم صدام لكن من المستبعد أن ترحب واشنطن بهذه المبادرة.

وتتهم الولايات المتحدة طهران بالسعي لتطوير أسلحة نووية وعطلت مساعي إيران للحصول على مساندة تجارية غربية لمشروع خط أنابيب يصل من حقول النفط الكزاخستانية والأذرية في بحر قزوين عبر إيران إلى موانئها التصديرية.

ويرى تجار نفط أن اتفاق مبادلة النفط بين إيران والعراق من المرجح أن يرتب بحيث يسمح لبغداد بتوريد النفط الخام عبر حدودها الشرقية إلى المصافي الإيرانية، وأن تصدر طهران في المقابل كمية مساوية من النفط الإيراني عبر موانئها لحساب العراق.

المصدر : وكالات