رجال إطفاء يوجهون مروحية لإطفاء نيران اشتعلت في خط أنابيب نفط في بيجي شمال العراق (رويترز-أرشيف)
رجح مسؤول عراقي كبير أن يرتفع تدفق النفط من آبار جديدة في حقول جنوب العراق العملاقة الصادرات إلى 1.5 مليون برميل يوميا من الجنوب فقط ليساعد على تعويض الدخل المفقود بسبب تكرار الهجمات على خط الأنابيب الشمالي الممتد إلى تركيا.

وأعرب رئيس مؤسسة تسويق النفط العراقية (سومو) محمد الجبوري اليوم الأربعاء عن أمله في أن يصدر العراق 1.5 مليون برميل يوميا من خام البصرة الخفيف قبل نهاية العام الحالي، موضحا أن هناك سعيا لزيادة الإنتاج في العام المقبل.

وأفاد الجبوري أن الصادرات لن تتوقف عند 1.5 مليون برميل حتى وإن لم يصدر النفط من حقل كركوك الشمالي، مشيرا إلى وجود برنامج يتضمن زيادة الإنتاج من الجنوب.

وأوضح أن العمل السريع في الجنوب ساعد سومو على زيادة صادرات خام البصرة الخفيف إلى نحو 1.2 مليون برميل يوميا هذا الشهر. وتهدف المؤسسة إلى تصدير نحو 1.35 مليون برميل يوميا في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، ونحو 1.5 مليون برميل في الشهر التالي له وهو ما يقارب مستويات الإنتاج في فترة ما قبل الحرب على العراق.

وأعلن كبير المسؤولين التنفيذيين في وزارة النفط ثامر غضبان هذا الأسبوع أن العراق ينفذ مشروعات تطوير سترفع معدلات الضخ في القطاع المعتل بمقدار 340 ألف برميل في العام المقبل.

وأشار غضبان إلى أن طاقة الضخ في الحقول الجنوبية تبلغ 1.65 مليون برميل في مقابل 660 ألفا في حقول الشمال على الرغم من أن توقف الصادرات في الشمال يعني أن كميات كبيرة يعاد ضخها في حقول النفط.

وتسعى بغداد لاستئناف تصدير النفط من كركوك إلى تركيا في مطلع الشهر المقبل، ولكن الهجمات والتفجيرات تهدر جهود الفنيين العراقيين مما يدفع بالمهندسين للسحب من الاحتياطي في الجنوب الآمن نسبيا.

المصدر : رويترز