أعلن مسؤول مصري الأربعاء أن ميناء بورسعيد مستعد لاستقبال السفن العالقة في الموانئ الإسرائيلية بسبب الإضراب السائد هناك.

وقال رئيس هيئة ميناء بورسعيد أحمد الصادق إن الميناء قادر على استيعاب السفن التي تأتى من ميناءي أشدود وحيفا مشيرا إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستقبال هذه السفن.

وبالمقابل اعتذر الأردن عن طلب إسرائيل إنزال بضائعها في ميناء العقبة وقال إن منشآته ليست قادرة على استيعاب تلك الشحنات.

وذكرت سلطات الميناء أن نحو أربعين سفينة شحن متوقفة قبالة السواحل الإسرائيلية لليوم الثاني على التوالي بسبب إضراب موظفي المرافئ الذي يطال أهم الموانئ في إسرائيل حيفا وأشدود وإيلات.

وأكد وزير الإعلام نبيل الشريف أن الأردن رفض طلب إسرائيل استخدام ميناء العقبة للتصدي للإضراب الذي أدى إلى شل الحركة في موانئ إسرائيل الثلاثة.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية -التي تواجه إضرابا كبيرا في القطاع العام أدى إلى توقف النشاط في الموانئ وأثر على حركة الملاحة الجوية والبحرية- أنها قد تلجا إلى ميناء بورسعيد المصري أو العقبة الأردني.

وكان 2500 من عمال الموانئ قد بدؤوا إضرابا في إسرائيل أدى إلى تعطل الحركة في الموانئ الإسرائيلية، وقدر معهد التصدير الإسرائيلي أن حجم الصادرات المتوقفة يوميا يبلغ نحو 50 مليون دولار في وقت تعاني فيه البلاد من أسوأ ركود في 50 عاما بسبب تباطؤ الاقتصادي العالمي والانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت قبل ثلاثة أعوام.

المصدر : وكالات