أعلن وزير الزراعة الروسي أليكسي غوردييف أن توقيع اتفاق لتوريد القمح مدته خمس سنوات بين روسيا ومصر تأجل إلى مارس/ آذار القادم.

وقال غوردييف للصحفيين في موسكو إن الحديث يدور عن توقيع اتفاق إطار عام بين الحكومتين لتوريد مليون طن أو أكثر من القمح إلى مصر.

من جهته قال وزير التموين والتجارة المصري حسن خضر إن الاتفاق سيوقع أثناء اجتماع بين ممثلي الحكومتين المصرية والروسية في القاهرة في مارس/ آذار القادم. وأضاف أن اتفاق الإطار سيكون مفتوحا أمام منتجات زراعية أخرى.

وكان الوزير المصري قد عبر أمس عن تفاؤله بعقد اتفاق مدته خمس سنوات لاستيراد القمح من روسيا بعد أن انهارت محادثات بشأن عقد مماثل مع أوكرانيا.

وتسعى روسيا وهي مصدر مهم ناشئ للحبوب إلى فتح أسواق جديدة بعد أن قيد مشتر مهم هو الاتحاد الأوروبي وارداته بفرض حصص سنوية من أول العام الحالي.

وسيجري توريد جزء من القمح على أساس مناقصات تطرحها مصر بينما سيتم توريد الباقي مقابل منتجات زراعية لا تنتجها روسيا أو تنتجها بكميات غير كافية وأهمها الحمضيات والثوم والبصل والبطاطس.

وكانت مصر قد أصبحت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أكبر مستورد للقمح الروسي بشرائها 322700 طن. وفي الفترة من يوليو/ تموز إلى نوفمبر/ تشرين الثاني 2002 وبلغ إجمالي حجم صادرات القمح الروسية 993700 طن.

المصدر : رويترز