هوغو شافيز يتحدث أمام البرلمان
قال وزير التخطيط الفنزويلي فيليب بيريس إن اقتصاد بلاده المعتمد أساسا على النفط والذي أصابه الشلل تقريبا جراء إضراب تنظمه المعارضة للأسبوع السابع قد ينكمش هذا العام بنسبة تصل إلى 5%. وقال للصحفيين بعد كلمة للرئيس هوغو شافيز أمام البرلمان "أسوأ تقدير هو تراجع بنسبة 5% بينما أفضل تقدير هو نمو بنسبة 1%".

وتسبب الإضراب في خفض إنتاج وصادرات نفط خامس أكبر مصدر للنفط في العالم بشدة في وقت يعاني فيه الاقتصاد من تراجع كبير، إذ انكمش في الأشهر التسعة الأولى من العام 2002 بنسبة 6.4%. وقال الوزير إن الإضراب سيلحق بالاقتصاد الوطني صدمة كبيرة.

ولم ينشر البنك المركزي الفنزويلي بعد أرقاما عن إجمالي الناتج المحلي خلال العام الماضي لكن محللين كثيرين يعتقدون أن الاقتصاد ربما انكمش بنسبة تصل إلى 10% خلال العام بأكمله.

وقالت مصادر صحفية نقلا عن معارضي شافيز إن إنتاج البلاد من النفط تجاوز 500 ألف برميل يوميا مؤخرا. وقد سرح شافيز عددا كبيرا من موظفي شركة النفط الفنزويلية الوطنية لاستعادة السيطرة عليها.

وتعاني الشركة شبه شلل تام منذ اندلاع الإضراب في 2 ديسمبر/ كانون الأول الماضي وهو يتركز منذئذ على قطاع النفط بهدف إسقاط شافيز. وكانت فنزويلا تنتج قبل الإضراب أكثر من ثلاثة ملايين برميل يوميا.

المصدر : الفرنسية