البنك الدولي يحذر تركيا من التراخي في الإصلاحات
آخر تحديث: 2003/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/16 هـ

البنك الدولي يحذر تركيا من التراخي في الإصلاحات

حث البنك الدولي تركيا على التعجيل في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية باعتبارها أفضل وسيلة للحد من الآثار السلبية المحتملة على الاقتصاد التركي، في حال تعرض العراق لضربة عسكرية أميركية محتملة.

وقال يوهانس لين نائب رئيس البنك الدولي لشؤون أوروبا وآسيا الوسطى للصحفيين إن هنالك صلة وثيقة بين نشوب حرب محتملة والإصلاحات في تركيا "وإنه من المفيد جدا لتركيا أن تتحرك قدما بسرعة".

وأعرب المسؤول الدولي الذي يزور أنقرة حاليا عن أمله في أن يتمكن البنك من صرف 450 مليون دولار لتركيا في أوائل العام وصرف بقية القرض في وقت لاحق من هذا العام.

وأثار التقدم البطيء للإصلاحات في أعقاب الانتخابات العامة التي جرت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي المخاوف من أن يؤدي نشوب حرب في العراق لتراجع انتعاش الاقتصاد التركي من حالة انحسار شديد أثارتها الأزمة المالية التي اجتاحت البلاد في 2001.

ويعني بطء تقدم الإصلاحات تأجيل منح البنك الدولي لقرض قيمته 900 مليون دولار للمساعدة في إعادة هيكلة الاقتصاد التركي، كما أجل صندوق النقد الدولي استكمال مراجعة برنامج مساعدات لتركيا قدره 16 مليار دولار، وهو أمر ضروري لصرف دفعة قدرها 1.6 مليار دولار.

وتعهد البنك وصندوق النقد الدوليان دفع 30 مليار دولار لتركيا منذ بدء الأزمة المالية إلا أنهما أوقفا الإفراج عن دفعات من برنامج المعونة نتيجة تراخي الحكومة.

وتقول تركيا إنها فقدت أكثر من 30 مليار دولار من دخل السياحة وحصيلة التجارة مع العراق في أعقاب حرب الخليج 1991 وتخشى أن تمنى بخسائر مماثلة في حال وقوع حرب جديدة. ويتوقع محللون أن تكلف الحرب تركيا ما بين 4 و 15 مليار دولار، ما يجعل من تنفيذ الإصلاحات أمرا ضروريا لتقليص الخسائر.

المصدر : رويترز