مشاريع الغاز تطغى على النفط في الشرق الأوسط
آخر تحديث: 2002/9/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/21 هـ

مشاريع الغاز تطغى على النفط في الشرق الأوسط

محطة لضخ الغاز الطبيعي من إيران إلى تركيا
احتلت مشاريع الغاز الأولوية في الساحة الاقتصادية بالشرق الأوسط، متفوقة على النفط الذي ينتظر تطورات الأزمة العراقية.

فقد أعلن وزير النفط الكويتي بالوكالة الشيخ أحمد الفهد الصباح الثلاثاء الماضي أن بلاده ستجري مفاوضات مطلع الشهر المقبل مع إيران لبحث استيراد الغاز الإيراني اعتبارا من عام 2006. وكانت الكويت التي لا تملك حقولا للغاز قد وقعت عقدا مع قطر لاستيراد كميات في المستقبل لتغذية محطات توليد الكهرباء.

كما وقعت اليابان يوم الأربعاء الماضي مع كل من إيران وقطر اتفاقيات للتزود بالغاز الطبيعي تسمح لها بتنويع مصادرها والحد من تبعيتها لمستوردات النفط. وأعلن تاكيو سوزوكي المسؤول في قسم الغاز بمعهد الأبحاث الاقتصادية عن الطاقة في اليابان أن هذه الاتفاقيات التي تبلغ قيمتها مجتمعة 500 مليار ين (4.1 مليارات دولار) من بين أهم مشاريع تطوير الغاز في العالم.

منصة استخراج الغاز من حقل بحري في قطر
وتحتل إيران وقطر المرتبتين الثانية والثالثة على التوالي من حيث حجم احتياطي الغاز بعد روسيا.

وفي قطر أيضا أعلنت مجموعة هونغ كونغ وشنغهاي المصرفية البريطانية "إتش إس بي سي" ومقرها لندن, أنه تم تعيينها مستشارا ماليا لمشروع "كاتوفين" البتروكيماوي في الدوحة. و"كاتوفين" مشروع مشترك بين شركة قطر للبتروكيماويات المحدودة "كابكو" وشركة "أتوفينا" الفرنسية.

وفي المجال المالي أيضا طلب مصرف "سوسييتي جنرال" الفرنسي من المصارف المهتمة بالمشاركة في قرض بقيمة 500 مليون دولار لتمويل جزء من مشروع لتسييل الغاز في مصر, أن تقدم عروضها قبل 14 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وتوقع المصرف -وهو المستشار المالي للمشروع- أن تجمع خطة تمويل مصنع لتسييل الغاز تبلغ كلفته 1.2 مليار دولار ما بين 500 و550 مليون دولار من عدة مصارف دولية.

المصدر : الفرنسية