قال مسؤولون ومحللون إن تحويلات الأردنيين المقيمين في الخارج ارتفعت في الربع الأول من العام الجاري بنسبة 5.2% بسبب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة وزيادة أعداد العمالة الأردنية في دول الخليج العربية.

وتظهر الأرقام التي نشرها البنك المركزي أن الحوالات المالية ارتفعت في الربع الأول من عام 2002 إلى ما يقرب من مليار دولار مقارنة مع 949 مليون دولار في الربع الأول من عام 2001. وأضاف البنك في تقرير أن إجمالي هذه الحوالات سيصل بنهاية العام الجاري إلى ملياري دولار مقارنة مع 1.9 مليار دولار عام 2001. أما حصيلة التحويلات عام 2000 فقد بلغت 1.7 مليار دولار.

وتشكل تحويلات المغتربين الأردنيين 20% من إجمالي الناتج المحلي للمملكة وهي المصدر الرئيسي للعملة الصعبة في البلاد التي تنوء بعبء دين باهض يقدر بنحو سبعة مليارات دولار وسط شح بين في الموارد الطبيعية.

وعزا محللون هذا الارتفاع إلى عودة جزء من الاستثمارات الأردنية الخارجية إلى المملكة بسبب أحداث سبتمبر/أيلول وارتفاع الطلب على العمالة الأردنية في دول الخليج العربية التي يتركز فيها القدر الأكبر من 500 ألف أردني عامل في الخارج.

المصدر : الفرنسية