ليبيا تسعى لإعادة شركات النفط الأميركية
آخر تحديث: 2002/9/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/14 هـ

ليبيا تسعى لإعادة شركات النفط الأميركية

أعلنت ليبيا أنها تعطي الأولوية للمفاوضات الخاصة بأصول مجمدة لدى شركات أميركية، على أمل أن تنظر واشنطن في رفع الحظر التجاري الذي تفرضه عليها منذ 16 عاما.

وقال رئيس شركة البترول الوطنية الليبية عبد الحفيظ الزليطني إن الشركات الأميركية تريد العودة لكنها تنتظر إذنا من حكومتها، مضيفا أن الأمر متروك لهم في اتخاذ القرار المناسب.

وأكد الزليطني أن شركات من الصين واليابان وكندا وأوروبا والعديد من الشركات الدولية أجرت اتصالات مع ليبيا وعبرت عن تطلعها للعمل معها.

وتركز ليبيا على عودة أربع شركات أميركية تعرف باسم مجموعة الواحة التي تمتلك أصولا مجمدة في ليبيا منذ عام 1986 وتتفاوض مع طرابلس للحفاظ على ذلك الوضع.

وغادرت شركات كونوكو وماراثون وأميرادا هيس وأوكسيدنتال ليبيا عام 1986 بناء على أمر من رئيس الولايات المتحدة آنذاك رونالد ريغان.

وتسعى الشركات الأوروبية للفوز بفرص جديدة في ليبيا في ظل تحييد منافسيها الأميركيين، إلا أنها لم تحقق نجاحا يذكر رغم رفع الأمم المتحدة عام 1999 لحظر على قطع الغيار الخاصة بصناعة النفط.

ووقعت شركة ريبسول الإسبانية الشهر الماضي اتفاق تنقيب جديدا، وتهيمن على الاستثمارات الأجنبية في البلاد مع مجموعة إيني الإيطالية وتوتال فينا ألف الفرنسية و"أو أم في" النمساوية.

يشار إلى أن الأمم المتحدة رفعت حظرا عن بعض السلع بعد أن وافقت طرابلس على تسليم ليبيين مشتبه بهما في حادث تحطم طائرة أميركية فوق لوكربي بأسكتلندا عام 1988 قتل فيه 270 شخصا. وتريد واشنطن أن تدفع طرابلس تعويضات لأسر الضحايا قبل أن تنظر في رفع الحظر.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: