قال مسؤول سوداني إن الخرطوم تستعد لبناء سد جديد تبلغ تكلفته 1.73 مليار دولار، وينتظر أن يؤدي بعد إتمامه بعد نحو ست سنوات إلى زيادة إنتاج الطاقة الكهربائية إلى ثلاثة أمثاله مما سيعطي دفعة لاقتصاد البلاد هي في أمس الحاجة إليها.

وقال المدير المالي لمشروع سد "مروي" معتز موسى عبد الله سالم إن كمية الطاقة التي سينتجها السد بعد إتمام إنشائه على النيل ستبلغ 1250 ميغاوات. ومن المتوقع أن يبدأ مشروع بناء السد في العام القادم.

وقال إن كمية الطاقة الكهربائية التي تنتج حاليا في السودان لا تتجاوز 500 ميغاوات مصدرها سد الرصيرص. وقال سالم وهو مسؤول بوزارة الري والموارد المائية إن سد مروي الذي سيضم عشرة توربينات -مقارنة بسبعة توربينات في سد الرصيرص- سيزيد إنتاج الطاقة اللازمة للمصانع مما سيؤدي إلى خلق مزيد من فرص العمل.

وتعمل المصانع في السودان حاليا بأقل من طاقتها بكثير بسبب القيود المفروضة على الطاقة، وكثيرا ما تخلو المكاتب من الموظفين في الخرطوم وغيرها من المدن نتيجة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي الذي يستمر أحيانا 12 ساعة يوميا.

ومن المقرر أن يبدأ السد الذي سيقام على بعد 400 كلم إلى الشمال من العاصمة الخرطوم، في إنتاج جزء من طاقته من الكهرباء يبلغ 250 ميغاوات في غضون 3.5 سنوات من بدء العمل في إنشائه.

وقال سالم إنه بالإضافة إلى زيادة الطاقة الكهربائية فإن السد سيعود على السودان بفوائد اقتصادية أخرى، موضحا أن المشروع سيؤدي إلى تحسين ظروف الملاحة وإمكانية الصيد في النيل. وأضاف أن سد مروي سيحجز المياه وأن دنقلة وغيرها من المناطق الواقعة على مجرى النيل لن تعاني بعد ذلك من الفيضانات.

وقال المسؤول السوداني إن الحكومة ستعلن الشهر المقبل أسماء أربع شركات ستختارها من بين 69 شركة تقدمت بعروض لتنفيذ المشروع، لتقديم عروضها النهائية لبناء جسم السد الذي ينتظر أن يتكلف نحو 650 مليون دولار. لكنه لم يحدد موعد إعلان أسماء الشركة التي سيرسو عليها العطاء. وقال إن سبع شركات قدمت عروضا لإنتاج التوربينات ومولدات الكهرباء التي تبلغ تكلفتها 700 مليون دولار.

وذكر سالم أن تلك الشركات ينتظر منها تقديم عروض بخطة تقترح فيها مصادر لتمويل المشروع. وحصل المشروع حتى الآن على قروض للتمويل تبلغ قيمتها 500 مليون دولار معظمها من مؤسسات مالية خليجية مثل الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وصندوق أبو ظبي للتنمية والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.

المصدر : رويترز