ارتفاع العجز التجاري البريطاني بشدة في يونيو الماضي
آخر تحديث: 2002/8/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/1 هـ

ارتفاع العجز التجاري البريطاني بشدة في يونيو الماضي

أظهرت بيانات رسمية أن العجز في التجارة السلعية بين بريطانيا وبقية دول العالم تدهور بشدة في يونيو/حزيران الماضي مع انخفاض حاد في الصادرات, والذي يعكس ركود الاقتصاد العالمي.

وقال مكتب الإحصاءات الوطني إن عجز تجارة السلع اتسع إلى 3.05 مليارات جنيه إسترليني في يونيو/حزيران من قيمته المعدلة البالغة 1.8 مليارا في الشهر السابق.

وانخفضت الصادرات إلى 14.90 مليار جنيه إسترليني من 17.10 مليارا في مايو/ أيار في حين هبطت الواردات بمقدار أقل إلى 17.95 مليارا من 18.91 مليارا. وجاء العجز أكبر بكثير من مستوى 2.1 مليار جنيه إسترليني الذي توقعه الاقتصاديون وهو الأسوأ منذ ديسمبر/كانون الأول 2001.

وقال الاقتصادي في بنك أسكتلندا روس ووكر إن "التحسن الذي شهدناه في مايو/أيار كان أفضل بكثير من أن يستمر، لكن التدهور جاء أسوأ بكثير مما توقعنا". وأضاف أن "الانخفاض الحاد في الصادرات يتناقض مع ما شهدناه الشهر السابق عندما ارتفعت الصادرات خاصة في الولايات المتحدة".

ويرجع ضعف البيانات إلى تراجع في الميزان التجاري مع الاتحاد الأوروبي, لأن العجز التجاري مع دول من خارج الاتحاد تدهور بنسبة أقل إلى 2.19 مليار جنيه من 1.67 مليارا في مايو/أيار الماضي. وقال الاقتصادي في بنك إنفستيك فيل شو إن "ارتفاع العجز فيما يتعلق بالتجارة مع الاتحاد الأوروبي يعكس ضعف الطلب المحلي داخل القارة".

وقد استجابت أسواق المال بسرعة للبيانات إذ تراجع سعر الإسترليني أمام الدولار واليورو. ويعكس نصف الانخفاض في الصادرات تراجع الصادرات لإيرلندا والولايات المتحدة.

المصدر : وكالات