بوش يوقع قانون سلطة ترويج التجارة
آخر تحديث: 2002/8/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/28 هـ

بوش يوقع قانون سلطة ترويج التجارة

جورج بوش
يوقع الرئيس الأميركي جورج بوش في وقت لاحق اليوم قانونا أقره مجلسا النواب والشيوخ في الولايات المتحدة والذي يعطي البيت الأبيض الحق في إجراء مفاوضات لإبرام اتفاقيات تجارية.

وأعطى الكونغرس الأميركي موافقته النهائية على هذا القانون الأسبوع الماضي قبل دخول نوابه في عطلة تستمر شهرا كاملا. وقد صوت لصالح هذا القانون 215 نائبا في مجلس النواب مقابل 212، في حين صوت 66 عضوا في الكونغرس لصالحه وعارضه 34 عضوا.

ويسمح القانون الذي يعرف باسم (سلطة ترويج التجارة) للرئيس الأميركي بالتفاوض لإبرام اتفاقات تجارية على أن يوافق عليها الكونغرس خلال 90 يوما أو يرفضها، ولكنه لا يعطي الكونغرس الحق في إجراء تعديلات على هذه الاتفاقات.

وقال الرئيس بوش خلال توقفه في بنسلفانيا أمس، إنه أول رئيس أميركي منذ فترة طويلة يكون له صلاحيات تجارية، مبينا أنه سيوقع على هذا القانون في وقت لاحق اليوم.

ويقول محللون إنه وبدون أن يكون للبيت الأبيض سلطات تجارية فلن تدخل الدول الأخرى في مفاوضات مهمة مع الولايات المتحدة خوفا من أن يعمد الكونغرس إلى تغيير أي اتفاقات لا تروق له.

وكان الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون قد أجرى مفاوضات تجارية في وقت مبكر من فترة ولايته الأولى للتوصل إلى اتفاقات تجارية مع كندا والمكسيك وأورغواي وتمكن من تمريرها عبر الكونغرس.

وكان قانون ترويج التجارة يعرف في السابق باسم "فاست تراك". وقد انتهت هذه الصلاحيات الموسعة الممنوحة للرئاسة عام 1994 أثناء ولاية كلينتون ولم تجدد. وقد ظل البرلمانيون منذ ذلك الحين عاجزين عن تجاوز خلافاتهم بخصوص مسائل العمالة والبيئة وقانون مكافحة إغراق السوق.

وخلافا للقانون السابق يتضمن القانون الجديد بعض الضوابط إذ إنه لا يجيز للمفاوضين الأميركيين إضعاف القوانين الأميركية المتعلقة بمكافحة إغراق السوق، كما يلزم الرئيس بمشاورة الكونغرس قبل ستة أشهر من توقيع أي اتفاقية يمكن أن تهدد هذه القوانين. وينص القانون أيضا على توفير مساعدة للموظفين الأميركيين الذين تأثروا بانعكاسات العولمة.

المصدر : رويترز