حكومة لبنان تبدأ مباحثات مع شركتين للهاتف المحمول
آخر تحديث: 2002/8/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/26 هـ

حكومة لبنان تبدأ مباحثات مع شركتين للهاتف المحمول

وافقت شركتا تشغيل الهاتف المحمول في لبنان اليوم على بدء محادثات بشأن تشغيل شبكات الهواتف المحمولة لحساب الدولة قبل خصخصة هذا القطاع، في خطوة مهمة لمعالجة مشكلة الدين العام البالغ 28.8 مليار دولار. وتريد الحكومة من الشركتين اللتين تخوضان معها معارك قانونية طال أمدها، الاستمرار في تشغيل القطاع إلى أن يتم بيعه.

وكانت شركتا سيليس التابعة لفرانس تليكوم وليبانسيل قد فازتا عام 1994 بعقود مدتها عشر سنوات، لكنهما ظلتا منذ ذلك الحين على خلاف مع الحكومة بشأن غرامات بسبب انتهاكات مزعومة للعقود وأموال ضرائب متأخرة. وقد ألغت الحكومة عقود الشركتين العام الماضي لتمهيد السبيل لخصخصة القطاع.

وتوفر الشركتان الخدمة الهاتفية في انتظار التوصل إلى تسوية تعويضية عن إلغاء العقود وخلافات قانونية أخرى. وكان لبنان قد تعهد في بداية الأمر بخصخصة هذا القطاع في نهاية الشهر الجاري، لكنه مد الأسبوع الماضي هذه المهلة لدخول مزاد ومناقصة حتى يتيح مزيدا من الوقت.

وقالت مصادر حكومية إن الحكومة تقترح على الشركتين أن تستمرا في تشغيل الشبكات حتى 31 يناير/ كانون الثاني المقبل رغم أن بيانا لوزير الإعلام اللبناني غازي العريضي أفاد الأسبوع الماضي بأن الشركتين ستشغلان الشبكات حتى 31 أغسطس/ آب عام 2003.

وتمثل أموال الخصخصة عنصرا مهما في التعامل مع الدين العام اللبناني الذي تفاقم بعد انتهاء الحرب الأهلية التي استمرت من عام 1975 حتى عام 1990. وتعتبر الحكومة الخصخصة ضرورية كي تظهر للجهات المانحة المحتملة أنها جادة بشأن إصلاح الوضع المالي.

وتأخرت الخصخصة المقترحة بسبب خلافات سياسية بين الرئيس إميل لحود ورئيس الوزراء رفيق الحريري. ويريد الأخير خصخصة شبكات الهاتف المحمول، لكن الرئيس لحود يؤيد سيطرة الدولة عليها. ويتعين أن يوافق مجلس الوزراء على أي اتفاق يتم التوصل إليه. وقال مصدر حكومي إن الشركتين قد لا تتوصلان إلى اتفاق وإن الحكومة قد تجد شركة ثالثة لتشغيل القطاع لحسابها قبل خصخصته.

ودعا لبنان شركات إلى دخول مزاد للحصول على ترخيص لخدمات الهواتف المحمولة مدته 20 عاما مقابل مبلغ ضخم أو مناقصة لإدارة الشبكات وتقاسم الإيرادات لمدة عشر سنوات. وسيقام المزاد والمناقصة في وقت متقارب. ويتوقع لقطاع الاتصالات في لبنان أن يكون أحد أهم القطاعات المربحة نظرا لتزايد عدد المشتركين وارتفاع معدلات الاستخدام.

المصدر : رويترز