انطلاق السوق الإسلامية العالمية في البحرين
آخر تحديث: 2002/8/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/4 هـ

انطلاق السوق الإسلامية العالمية في البحرين

أصدر ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة مرسوما بتأسيس السوق المالية الإسلامية العالمية التي تهدف لتوفير السيولة الكافية للبنوك الإسلامية. وقال مسؤولون إن القرار خطوة أخيرة لإقامة السوق والتي بإمكانها مباشرة أعمالها فورا.

وقال المدير التنفيذي للسوق عبد الريس عبد المجيد "هذا القرار هو الخطوة الأخيرة لإنشاء السوق المالية الإسلامية العالمية بشكل رسمي". وأضاف "منذ الآن فصاعدا سيكون لنا تواجد كوحدة قائمة بشكل شرعي".

ووقعت البحرين، وهي المركز المصرفي والمالي في منطقة الخليج، على اتفاقية لإنشاء السوق مع ماليزيا وإندونيسيا والسودان وبنك التنمية الإسلامي -ومقره السعودية- في نوفمبر/ تشرين الثاني العام الماضي.

وفي يونيو/ حزيران من نفس العام اجتمع في البحرين مصرفيون منها ومن ماليزيا وإندونيسيا وبروناي والسودان والبنك الإسلامي للتنمية لمراجعة الجوانب التقنية المتعلقة بإنشاء السوق للتعامل فيما بين البنوك الإسلامية. وأجرت البحرين وماليزيا محادثات حول اختيار أحدهما ليكون مركزا لهذه السوق والتي تستهدف 200 بنك وبيت تمويل إسلامي يخدمون 1.2 مليار مسلم.

وقدر عبد المجيد حجم السوق الإسلامية في العالم بحوالي 180 مليار دولار. ولا تتعامل البنوك وبيوت التمويل الإسلامية في الفائدة التي تعد أساس المعاملات بين البنوك الغربية، ويتم تحصيل الربح من مشاركة العائد من المشاريع الاستثمارية.

ويقول مصرفيون إن من أهم المصاعب التي تواجه المصارف الإسلامية هو غياب الوسائل لإدارة السيولة والاحتياجات اليومية. ويوجد في البحرين 18 مصرفا وبيت تمويل إسلامي إلى جانب 20 بنكا تجاريا و48 وحدة مصرفية خارجية يبلغ مجموع أصولها ما يربو على 100 مليار دولار.

وبدأت البحرين في منتصف العام الماضي في إصدار صكوك إسلامية حكومية تسمى صكوك السلم قيمتها 25 مليون دولار بشكل شهري. كما طرحت أيضا أذون إجارة مدتها خمس سنوات قيمتها 100 مليون دولار هي الأولى التي يصدرها بنك مركزي في المنطقة.

المصدر : رويترز