درويش يغادر بعد تسليم استقالته إلى أجاويد اليوم

عين رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد النائب معصوم توركر وزيرا جديدا للاقتصاد بعد استقالة كمال درويش في وقت سابق اليوم. وقد رفع أجاويد مرسوما لتعيين توركر -نائب الحزب الديمقراطي عن إسطنبول- إلى الرئيس أحمد نجدت سيزر للتصديق عليه.

وسيشرف توركر (51 عاما) المحاسب الذي انتخب نائبا في عام 1999 عندما كان ضمن أعضاء اللجنة البرلمانية للتخطيط والموازنة، على الاقتصاد الذي يكافح لتجاوز أسوأ حالة ركود يتعرض لها منذ عام 1945.

ويعد درويش المسؤول السابق في البنك الدولي، مهندس برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي أبرم مع صندوق النقد الدولي وبلغت قيمته 16 مليار دولار, ومنقذ اقتصاد تركيا من الانهيار في العام الماضي. وتعتبر الأسواق درويش ضمانا لبقاء برنامج الإصلاح في مساره الصحيح. وجاءت استقالة وزير الاقتصاد بعد أن وافق البرلمان على إجراء انتخابات مبكرة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقد تراجعت الأسواق التركية الجمعة وسط تكهنات باستقالة درويش, لكن تراجعها جاء أقل من المرة السابقة التي حاول فيها درويش الاستقالة مما يوحي بأن المستثمرين يفضلون الآن أن يروه يعمل بنشاط في بناء الحكومة القادمة بدلا من بقائه مقيدا في الحكومة الحالية. وحذر درويش قبيل استقالته من عواقب السماح بحدوث انقسام في الانتخابات على الاقتصاد التركي وطموحات الانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات