جيمس وولفنسون أثناء جولة له في روسيا (أرشيف)
أعلن البنك الدولي أنه منح قروضا بقيمة 19.5 مليار دولار خلال موازنته المالية لعام 2002 والتي انتهت يوم 30 يونيو/ حزيران الماضي, مقابل ما قيمته 17.3 مليار دولار خلال السنة المالية الماضية. وبلغت زيادة القروض نسبة 13% أي النسبة نفسها التي سجلتها العام الماضي.

وأوضح رئيس البنك الدولي جيمس وولفنسون في بيان أن البنك تحرك بسرعة في الأشهر التي تلت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول لمساعدة الدول النامية على مواجهة الانعكاسات السالبة لتلك الأحداث.

وتشمل هذه الزيادة القروض التي وافق على منحها البنك الدولي من أجل إعادة الإعمار والتنمية وفقا لمعدلات الفوائد المعمول بها في السوق والقروض الممنوحة من دون فوائد من قبل الجمعية الدولية للتنمية.

وارتفعت قيمة القروض الممنوحة إلى دول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 10% لتبلغ 554 مليون دولار، وبقية الدول الأفريقية ارتفعت بنسبة 12%، وفي دول جنوب آسيا بنسبة 8%. أما بالنسبة لأوروبا وآسيا الوسطى فقد سجلت قيمة القروض قفزة فاقت نسبتها 100% لتبلغ 5.5 مليارات دولار، خصوصا بسبب حجم القروض الممنوحة إلى تركيا والتي تمثل 64% من هذا المجموع.

أما أميركا اللاتينية وجزر الكاريبي فقد شهدت تراجع قروضها بنسبة 17%، كما انخفضت القروض في شرق آسيا والمحيط الهادي بنسبة 16%.

المصدر : الفرنسية