جورج بوش
قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن "لجنة عمليات البورصة" أجرت معه تحقيقا قبل نحو 12 عاما بشأن تأخره في تسليم سندات متعلقة بصفقات البورصة، وأوضح في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض أن نتائج التحقيق تؤكد أنه لا مجال للملاحقة، معتبرا القضية "عملية سياسية".

وأضاف بوش أن "الناس يحبون التلاعب بالشأن السياسي، لقد قلتم لي إن الديمقراطيين سيهاجمونني في هذه القضية والأمر ليس جديدا، لقد حصل ذلك عام 1994 ولا أذكر ما إذا تكرر عام 1998 وحدث عام 2000، إنها قضية تتكرر".

وكان جورج بوش مساهما في إدارة شركة (هاركن) للطاقة التي تتخذ من تكساس مقرا لها وباع أسهما للشركة تبلغ قيمتها حوالي 850 ألف دولار قبل ثمانية أيام من انتهاء حسابات الفصل المالي في يونيو/ حزيران 1990. وبعد شهرين أعلنت الشركة خسائر بقيمة 23 مليون دولار مما سبب تراجع قيمة السهم إلى النصف.

وفتحت لجنة عمليات البورصة تحقيقا غير رسمي عام 1991 خصوصا لأن بوش قام بتسليم السندات المتعلقة بصفقات البورصة بتأخير تجاوز ثمانية أشهر. وأكدت اللجنة أنه ليست هناك عناصر توجب ملاحقة بوش لاستغلاله معرفته بوضع الشركة قبل بيع الأسهم.

وقال بوش في المؤتمر الصحفي إنه "ليس متأكدا تماما" من سبب التأخر في إرسال الاستمارات المتعلقة ببيع الأسهم، لكنه أكد عدة مرات أن اللجنة لم تتوصل في تحقيقاتها إلى أي إثبات بتورطه في عمل مخالف للقانون.

المصدر : الفرنسية