ذكر تقرير لوزارة الثقافة في إيران أنه من المتوقع أن يزور نحو 400 ألف سائح عربي، معظمهم من الجنسيتين السعودية والكويتية، المناطق السياحية في إيران هذا العام، وذلك بزيادة قدرها 20% عن عام 2001. وأشار إلى أن عدد السياح العرب يقارب عدد السياح الغربيين الذين يزورون الأراضي الإيرانية.

وكان قطاع السياحة في إيران قد شهد انحسارا واضحا في عدد السياح الغربيين منذ أحداث 11 سبتمبر/ أيلول، وألغى نحو 80% من السياح رحلاتهم المقررة إلى إيران "بسبب التورط المحتمل لبعض الدول المجاورة في الهجمات على واشنطن ونيويورك" حسب مسؤول في قطاع السياحة.

وفي المقابل ارتفعت نسبة السياح العرب إلى إيران بعد تشديد السلطات الأميركية من إجراءات دخول العرب والمسلمين بصفة عامة إلى الولايات المتحدة بعد الهجمة الأخيرة على الإسلام وربطه بالإرهاب.

وقد ازدهرت حركة السياحة في إيران خاصة بعد انتخاب الرئيس محمد خاتمي عام 1997 وقيامه بإدخال العديد من الإصلاحات في البلاد، لكن هذا الازدهار سرعان ما خفت في أعقاب هجمات سبتمبر/ أيلول.

المصدر : الفرنسية