هبوط بورصة الكويت بسبب مخاوف من ضرب العراق
آخر تحديث: 2002/7/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/22 هـ

هبوط بورصة الكويت بسبب مخاوف من ضرب العراق

اختتمت البورصة الكويتية أسبوع تداول كان مفعما بالقلق منخفضة بنسبة 1.5% رغم الارتفاع الطفيف الذي حققته اليوم بسبب مخاوف من تعرض العراق لضربة عسكرية محتملة بقيادة الولايات المتحدة. وأنهت تلك المخاوف اتجاها صعوديا نعمت به ثاني أكبر بورصات العالم العربي في الأشهر الاخيرة.

فقد أنهى مؤشر البورصة الكويتية شهر يوليو/ تموز منخفضا بنسبة 1.2% إلى 2199.9 نقطة، وقفز المؤشر في وقت سابق من ذلك الشهر إلى أعلى مستوياته خلال العام وهو 2315.7 نقطة. وتعزز أداء البورصة قليلا بفضل تأكيدات حكومية بأن البلاد مستعدة لأي طارئ وأن الظروف مختلفة عما كان سائدا في الثاني من أغسطس/ آب 1990 عندما اجتاح العراق الكويت.

وقال الخبير الاقتصادي الكويتي البارز جاسم السعدون إن المستثمرين يبحثون عن اتجاه للسوق، وأضاف أن الأسعار في البورصة ستستقر في نهاية المطاف عند مستوى يقل في المتوسط عن المستويات الأخيرة, ولكن مع احتفاظ أسهم الشركات جيدة الأداء بمكاسبها. وتعود قفزة البورصة اليوم بنسبة 1.1% إلى عوامل في مقدمتها أداء سهم بنك الكويت والشرق الأوسط الذي يشكل هدفا لاندماج محتمل.

وقال أحد المتعاملين إنه كانت هنالك طلبات لشراء ما يصل إلى ثمانية ملايين سهم من أسهم بنك الكويت والشرق الأوسط في السوق اليوم، وعند الإقفال جرى تداول 4.35 ملايين سهم من أسهم البنك قيمتها 2.39 مليون دينار (ثمانية ملايين دولار). وأغلق السهم مرتفعا 50 فلسا إلى 550 فلسا صاعدا 100 فلس على مدار أسبوع التداول أي بنسبة 22.2%.

المصدر : رويترز